كلية الاقتصاد و العلوم السياسية

المزيد ...

حول كلية الاقتصاد و العلوم السياسية

تعد الكلية من أهم الكليات التي أنشأت في جامعة طرابلس، بدأت الكلية في عام 1981م تحت اسم قسم الاقتصاد تم إعادة تسمية الكلية وسميت رسميا بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية في عام 1991م. وتضم الكلية تسعة أقسام علمية هي: قسم الاقتصاد، قسم المحاسبة، قسم إدارة الأعمال، قسم التمويل والمصارف، قسم التخطيط المالي، قسم المواد العامة، قسم التجارة الالكترونية وتحليل البيانات، قسم الإحصاء والاقتصاد القياسي و قسم العلوم السياسية. كما تضم الكلية عدداً من برامج الماجستير إدارة أعمال، محاسبة، الاقتصاد، العلوم السياسية، التجارة الالكترونية وتحليل البيانات.

حقائق حول كلية الاقتصاد و العلوم السياسية

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

431

المنشورات العلمية

307

هيئة التدريس

10083

الطلبة

0

الخريجون

البرامج الدراسية

التجارة الالكترونية و تحليل البيانات
تخصص التجارة الالكترونية و تحليل البيانات

يعد قسم التجارة الالكترونية من احدث التخصصات فقد تأسس القسم  في عام  2000ف والذي جاء تلبية لمتطلبات سوق العمل في الحاجة الي وجود موارد بشرية متخصصة في مجال ادارة الاعمال...

التفاصيل

من يعمل بـكلية الاقتصاد و العلوم السياسية

يوجد بـكلية الاقتصاد و العلوم السياسية أكثر من 307 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. سعود المهدي سعود زايد

جامعة طرابلس معيد بقسم التمويل والمصارف/كلية الاقتصاد/جامعة طرابلس‏، عضو هيئة تدريس ‏ بقسم التمويل والمصارف/كلية الاقتصاد/جامعة طرابلس،‏ ورئيس قسم المواد العامة،منسق الدراسة والامتحانات بالقسم التمويل والمصارف.‏

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الاقتصاد و العلوم السياسية

التنسيق والتعاون العربي تجاه الشراكة الأوروبية-المتوسطية: دراسة تحليلية-مقارنة

تهدف هذه الدراسة على سؤال محوري يتمثل في مدى وجود تنسيق عربي-عربي تجاه عملية برشلونة، حيث إن البلدان العربية تجتمع بشكل دوري وطارئ لمناقشة التحديات والمزايا المترتبة على الشراكة العربية المتوسطية. فالاجتماعات العربية بشأن التنسيق تأتي إما قبل أو تتزامن مع لقاءات عملية برشلونة. arabic 146 English 0
د. مصطفى عبد الله أبوالقاسم خشيم(1-2002)
Publisher's website

معوقات قيام أسواق مالية في ليبيا

يتناول موضوع الدراسة معوقات قيام أسواق مالية في ليبيا، وقد تم تطبيق هذه الدراسة على خمسة من الهيئات العامة وتسعة من المصارف التجارية والمتخصصة في ليبيا، وتتحدد مشكلة الدراسة في الآتي:1- النظم واللوائح والتشريعات ليست بالشكل الذي يسهم في نجاح أسواق المال في ليبيا.2- الدعامات الاقتصادية المتواجدة ليست بالدرجة التي يمكن لها الإسهام في إيجاد أسواق مالية ناشطة.3- تأخر وجود إدارة لأسواق المال قادرة على تنشيطه كما بالدول المجاورة.4- ضعف الصحافة المالية التي تقوم بتحليل وتوفير المعلومات بالشفافية والسرعة المطلوبة.وقد اعتمدت هذه الدراسة على الفرضيات الآتية:1 توجد علاقة بين إزالة المعوقات وبين قيام واستمرار الأسواق المالية ونجاحها.ويمكن قياسها بالتالي:1) توجد علاقة بين نجاح واستمرار أسواق المال وبين الدعامات الاقتصادية المتينة المتوفرة في البلد.2) وجود التشريعات والنظم اللازمة يؤدي إلى نجاح تكوين أسواق المال.3) توفير تقنية الاتصالات والمعلومات وقواعد البيانات يؤدي إلى تسهيل قيام أسواق مالية.4) توفر الكوادر المتخصصة والبنية التحتية والمدخرات المالية يؤدي إلى تسريع قيام أسواق مالية.5) خصخصة المؤسسات والاستقرار الاقتصادي يقلل من معوقات قيام أسواق مالية. وتهدف هذه الدراسة إلى الآتي:1- معرفة أهمية ومرتكزات وإمكانية نجاح أسواق المال.2- التعرف على دعامات قيام أسواق المال في ليبيا.3- تحديد نقاط القوة والضعف في عملية قيام أسواق المال في ليبيا.4- تقديم توصيات لإزالة السلبيات والمعوقات.وقد اعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي، وأهم نتائج هذه الدراسة1. إن بعض المرتكزات والمتمثلة في القاعدة الاقتصادية والنظم واللوائح والمصارف والتنظيم والإدارة ضعيفة، ولهذه المرتكزات أهمية عالية في قيام ونجاح سوق رأس المال في ليبيا.2. البنية الاقتصادية لا تشجع على قيام ونجاح سوق رأس المال في ليبيا.وأخيراً توصلت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات أهمها: 1 المؤسسات المالية والاقتصادية في ليبيا أغلبها قطاع عام ولنجاح سوق مالي أنصح بالتوسع في الخصخصة.2. إقامة بنية اقتصادية متينة ومتكاملة ومشجعة على قيام سوق رأس المال في ليبيا.
نسرين محمد التهامي (2008)
Publisher's website

Dynamic of Tribal Politics in Libya

We may not exaggerate if one says Libya is a tribal political system, and it will continue to be so unless it is built as a country of law and institutions. Tribes' goal, as a civil society organization, is to carry out the interests of their members at social and political levels. However, the tribal social role does not necessarily contradict the statehood idea. However, tribal opportunistic political portrayal may affect Libya’s future, which has suffered a severe crisis since 2014. The Libyan tribalism has been simultaneously dealt with as dependent and independent variables to examine its political influence. This chapter examines the political influence of tribalism at the micro and macro levels of analysis. On the micro-level, positive attitudes are noticed towards the idea of statehood compared with tribalism. On the macro-level, tribalism reflected internal and external dimensions. Internally, tribes act as a civil society organization that aims to protect private interests. The political vacuum makes tribalism more opportunistic to a degree, jeopardizing what remains of the statehood entity. Externally, foreign countries have exploited tribalism for their interests, e.g., Egypt and France. Finally, while the current tribal political role will continue in the short term, things will change for the worst or the best in the long term. Keywords: Tribes, City-states, Regions, Statehood, Political Role, Conflict Resolution, and External Intervention.
Mustafa Abdalla A. Kashiem(9-2022)
Publisher's website

المجلات العلمية

بعض المجلات العلمية التي تصدر عن كلية الاقتصاد و العلوم السياسية

كلية الاقتصاد و العلوم السياسية في صور

الالبومات الخاصة بفعاليات كلية الاقتصاد و العلوم السياسية