Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

More ...

About Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

The Faculty of Physical Education and Sport Sciences is one of the faculties of applied sciences at the University of Tripoli. It started as a department that was previously established in the Faculty of Education at the University of Tripoli in 1979. It is a scientific edifice that provides advice and prepare specialized qualified cadres for the community. The Faculty interacts positive with government bodies and organizations related to youth activities inside and outside Libya.

 

In keeping with the development, in 1990, the Faculty of Physical Education became an academic space for the sciences of physical education and sports. This was in line with the increasing interest in qualifying teaching cadres that hold higher degree in all physical education and sport programs. The Faculty’s programs and curricula are designed to achieve the needs of society. The Faculty also worked on merging general departments into scientific specializing departments so that its outputs are science- and knowledge-based.

Facts about Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

We are proud of what we offer to the world and the community

177

Publications

144

Academic Staff

1626

Students

858

Graduates

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} Announcements

2022-09-19
2022-09-22
More Annuncements

Programs

Major

...

Details
No Translation Found
Major No Translation Found

No Translation Found...

Details
Major

...

Details

Who works at the Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} has more than 144 academic staff members

staff photo

Prof.Dr. Laila A M Abushkiwa

ليلي ابوشكيوه هي احد اعضاء هيئة التدريس بقسم التدريس بكلية التربية البدنية. تعمل السيدة ليلي ابوشكيوه بجامعة طرابلس كـأستاذ مشارك منذ 2015-10-01 ولها العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصها

Publications

Some of publications in Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

مستويات القلق وعلاقتها بالتحصيل الدراسي لدى طلاب كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة جامعة طرابلس

إن مفهوم القلق أصبح من المصطلحات الدارجة علي ألسنة الناس في أحاديثهم اليومية وذلك تعبيراً عن مشكلات والضغوطات المختلفة التي يواجهونها أثناء تفاعلهم مع الأحداث لذلك ذهب الكثير من المفكرين والعلماء الي وصف العصر الذي نعيش بأنه عصر القلق. ويجب أن نعلم أن القلق الشديد يمكن أن يعوقنا عن العمل بالمقابل فإن القلق الخفيف يمكن أن يكون في الواقع مفيد إذ أنه يؤدي فعل سريع في مجابهة التهديد ويساعدنا علي أن نكون متيقظين في المواقف الصعبة ولعل أهم شيء يجب أن نفهمه عن القلق أنه أمر عادي بالنسبة لنا جميعاً وأننا يمكن أن نشعر به من وقت لأخر. ويعتبر التحصيل الدراسي أحد الموضوعات الهامة التي فرضت دارستها علي كثير من الباحثين باعتبار التحصيل الدراسي هو الحل الرئيسي للعملية التربوية وهو يحدد مستوى الانجاز الدراسي هو حصيلة ما أستوعبه الطالب من المعلومات والمهارات وهناك علاقة بين مستويات القلق والتحصيل الدراسي فكلما زاد القلق تحسن التحصيل الدراسي ألي أن يصل مستوي معين يضعف التحصيل بازدياد القلق غير الباحثون هذه العلاقة بنظرية "هب" وهي تقول أن المستوى الأمثل للدافع هو الوسط لذا يكون تحصيل الطلبة أصحاب القلق المتوسط أفضل من زملائهم أصحاب القلق المنخفض أو العالي (6: 68). ويظهر القلق عن بعض الطلاب قبل الامتحانات أو أثنائه حيث يبدو الطالب القلق متوترا وغير مستقر علي حال وعاجزاً عن الانتباه وتشتت الفكرة سريع الانفعال والإثارة وقد قام ( العيسوي)بدراسة قام بها علي ( 300 )طالب وطالبه جامعيه ألي درجات القلق مختلفة تتراوح بين الشعور بالقلق الشديد حد الانهيار وبين عدم الشعور به إطلاقا وكانت نسبة الطلاب الذين لايشعرون بها إطلاقاً (5% ) أما النسبة العظمي فكانت (22% ) ( 13 :185 ).تكمن أهمية الدراسة في الاستفادة من نتائجها لمعرفة مستويات القلق التي تسبب في إعاقة الطلاب للتحصيل الأكاديمي ومعرفة العاثر السلبي للقلق علي التحصيل الدراسي. ونظراً لان أي امتحان يجتازه الإنسان سوف يقرر مصيره في جانب معين من جوانب حياته مثل النجاح في الدراسة أو الحصول علي وظيفة عليه يجب أن نسلط الضوء علي القلق كعامل مهم واقع يؤدي ألي مزيد من التحصيل وليس عائقاً للطلاب.أهداف الدراسة:تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي مستويات القلق وعلاقته بالتحصيل الدراسي. تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي القلق ألامتحاني ومستويات التحصيل.تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي العلاقة بين مستويات القلق ومتغير الجنس.تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي مستويات القلق والتخصص. تهدف هذه الدراسة ألي التعرف علي مستوى القلق والفصل الدراسي.الاستنتاجات:في ضوء عينة الدراسة والمنهج المستخدم وأسلوب التحليل الإحصائي وبعد عرض ومناقشة النتائج أمكن التوصيل ألي الاستنتاجات الآتية: وجود علاقة بين مستويات القلق والتحصيل الدراسي بدرجة موافقة الي حد ما بحسب أراء عينة الدراسة. وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين القلق ألامتحاني ومستوى التحصيل بدلالة معنوية (0.000).وجود فروق معنوية ولصالح الإناث بما يساوي ( 0.043 ) عن الذكور.عدم وجود فروق معنوية ذات دلالة إحصائية عند مستوى 95% بين متوسطات العينات.وجود فروق معنوية لمستوى القلق والفصول الدراسية عند مستوى ثقة 95% ولصالح الفصل الثامن.
عبدالبارى محمد الكيلاني (2015)
Publisher's website

دور بعض العوامل الاجتماعية في عزوف طالبات مرحلة التعليم المتوسط عن ممارسة النشاط الرياضي

يهدف البحث: للتعرف على دور بعض العوامل الاجتماعية (التنشئة الاسرية، البيئة الاجتماعية، القيم الاجتماعية)في عزوف طالبات مرحلة التعليم المتوسط عن ممارسة النشاط الرياضي.منهج الدراسة: إستخدمت الدارسة المنهج الوصفي بالاسلوب المسحي وذلك لملائمته طبيعة الدراسة.مجتمع الدراسة: "إشتمل البحث على (800) طالبة يمثلون أربعة مدارس للتعليم المتوسط من مدارس شعبية الجفارة ،والتي قامت الدارسة بإجراء الدراسة عليها خلال العام الدراسي 2009-2008 عينة الدراسة:تكونت عينة البحث من (500) طالبة تم سحبهم كعينة عشوائية بسيطة تمثل نسبة (70%) من مجتمع الدراسة، وكما هو مبين بالجدول (1) والذي يوصف مجتمع الدراسة وعينة الدراسة موزعة على المدارس.النتائج: -وجود تاثير كبيرللعادات والتقاليد والقيم الاجتماعية السائدة في المجتمع في عزوف الطالبات عن ممارسة النشاط الرياضي.إن العزوف مرده إلى موقف الاسرة الممانع من ممارسة بناتها للرياضة.ضعف دور مدرس التربية البدنية في تشجيع الطالبات على ممارسة النشاط الرياضي.قوة تأثير النظرة السلبية للاقارب والجيران للمراة الممارسة للرياضة في عزوف الطالبات عن ممارسة النشاط الرياضي.ضعف دور وسائل الاعلام المختلفة في تعامله مع الاعتقادات الخاطئة من ممارسة الفتاة للرياضة .
فاطمة ميلاد صالح الشلبوط (2010)
Publisher's website

تأثير تمرينات علاجية لتأهيل المصابين بالانحناء الجانبي (9-12) سنة

من خلال عمل الدارس في مجال التربية البدنية والرياضة كمدرسا في المؤسسات التعليمية لاحظ من خلال التمرينات الصباحية وحصة التربية البدنية أن هناك قصورا في الاداء الحركي لدى بعض التلاميذ وخاصة في حركات ( المشي والتقاط الاشياء والجري) الأمر الذي جعل الدارس يقوم بدراسة استطلاعية لاجراء بعض الاختبارات القوامية والتي أسفرت عن تواجد انحناء جانبي لدى بعض التلاميذ مما دعا الدراس للقيام بهذه الدراسة للتعرف على مامدى تأثير التمرينات العلاجية على تأهيل المصابين بالانحناء الجانبي للمرحلة السنية من ( 9-12 ) سنة".
محمد على البوصيري (2014)
Publisher's website

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} Video Channel

Watch some videos about the Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

See more

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} in photos

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} Albums