Department of

More ...

About Department of

Facts about Department of

We are proud of what we offer to the world and the community

20

Publications

28

Academic Staff

427

Students

232

Graduates

Programs

Major

...

Details
No Translation Found
Major No Translation Found

No Translation Found...

Details

Who works at the Department of

Department of has more than 28 academic staff members

staff photo

Mr. ABDALLAH Mansour ABDALLAH Alborke

معيد بكلية التربية البدنية من تم عضو هيئة تدريس بقسم إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي خلال هذه المدة كلفت بالعديد من المهام داخل قسم إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي على سبيل المثال لا لحصر - مقرر لمنسق الدراسات العليا بالقسم ومنسقا عن الجودة بالقسم

Publications

Some of publications in Department of

تقويم برامج التمرينات العلاجية بأقسام ومراكز العلاج الطبيعي بمدينة طرابلس

العلاج الطبيعي من التخصصات الطبية التي تساهم في تطوير الصحة العامة، ومنع الأمراض من خلال فهم حركة الجسم، وتخفيف آثار المرض والإصابة، والتأهيل، فهو أحد الطرق التي تهدف لإعادة القدرة الوظيفية للمصاب أو العضو المصاب، ويتم ذلك عن طريق عدة طرق منها التمرينات العلاجية، وهي مجموعة من الأوضاع والحركات البدنية التي تهدف إلى تشكيل وبناء الجسم وتنمية مختلف قدراته، كما أن لها تأثيرا في علاج الإصابات المختلفة، حيث تعمل على زيادة معدل التئام العظام، وتعمل على استعادة العضلة لقوتها، وبما أن التمرينات العلاجية يجب أن تقوم على أساس علمي مخطط له وفق خطوات تسلسلية أو ما يعرف ببرنامج التمرينات العلاجية كانت هذه الدراسة لمعرفة ما مدى تقنين برنامج التمرينات العلاجية في مراكز العلاج الطبيعي بمدينة طرابلس، وعرفة كيفية التقويم لهذه البرامج للوقوف على أسباب النجاح والفشل والإصلاح والتغيير لهذا البرنامج. Abstract The physiotherapy is among the medical specializations which participates in the development of the public health and avoid pathologies through understanding the movement of the body, to reduce the effects of the pathology, as the rehabilitation is one of the methods aiming to resume the fictional capacity of the affected person or the affected part, which it's made through several ways such as the exercise rehabilitation which are a series of positions and physical movements aiming to conform and construct the body, to develop his capacities, it also has an effect on the cure of several pathologies as they increase the healing of the bones and the muscle regains its power and considering that the rehabilitation exercise its has to be made based on a scientific plan according to sequential steps or what is known as the exercise program. This research was with the aim to recognize the extent of directing the rehabilitation program in the physiotherapy centers in Tripoli and know how to correct such programs to realize the reasons of success and failure, also correct and modify such programs.
عبد الله حسين عبد الرحمن الهمالي (2016)
Publisher's website

الأبعاد البدنية والنفسية والاجتماعية كمحددات لإعادة تأهيل ذوي الإعاقة الحركية (المكتسبة) (طرابلس)

يهدف هذا البحث إلى التعرف على الآثار السلبية المصاحبة لحدوث الإعاقة الحركية في أبعادها البدنية والنفسية والاجتماعية، والتعرف على درجة ونوع الإعاقة وأثرها البدني والفسيولوجي، والتعرف على العلاقة بين مستوى العلاج والرعاية الصحية التي حصل عليها، والتعرف على العلاقة بين مستوى التأهيل والرعاية الاجتماعية بعد مرحلة العلاج والتغيرات المصاحبة لحدوث الإعاقة (بدنية ونفسية واجتماعية). حاولت فرضيات البحث الإجابة هل: هناك تغيرات سلبية بدنية ونفسية واجتماعية، توجد علاقة ارتباطيه دالة إحصائية بين درجة ونوع الإعاقة التي تعرض لها الشخص والتغيرات البدنية والفسيولوجية، توجد علاقة ارتباطيه دالة إحصائية بين مستوى العلاج والرعاية الصحية التي حصل عليها عند حدوث الإعاقة والتغيرات المصاحبة البدنية والنفسية والاجتماعية، توجد علاقة ارتباطيه دالة إحصائية بين إعادة التأهيل والرعاية الاجتماعية التي حصل عليها الشخص بعد مرحلة العلاج والتغيرات المصاحبة البدنية والنفسية والاجتماعية. أستخدم الباحث المنهج الوصفي، تكونت عينة البحث من 160 شخص من فئة الذكور تتراوح أعمارهم من 20 إلى 50 سنة في مدينة طرابلس، وقد استخدمت استمارة الاستبيان لجمع المعلومات بتوزيعها على عينة البحث. أطهرت النتائج أن فئة الشباب الأكثر تعرضاً للإعاقة الحركية، و2011 أكثر السنوات نسبة لحدوث الإعاقة، والأكثر انتشارا هي الشلل النصفي، والأعيرة النارية أعلى نسبة من حيث الأسباب حدوث الإعاقة، توجد علاقة ارتباطيه ذات دلالة إحصائية بين درجة ونوع الإعاقة وتأثيرها البدني والفسيولوجي، مستوى العلاج والرعاية الصحية لم يكن مقبولاً، أغلب أفراد العينة لم يحصلوا على برنامج إعادة تأهيل متكامل بدني ونفسي واجتماعي وتحصلوا على تأهيل حركي، هناك تغيرات حدثت في حياة الأشخاص ذو الإعاقة ليس ضرراً جسدياً وإنما هناك مظاهر أخرى نفسية واجتماعية، توجد علاقة عكسية ذات دلالة إحصائية بين إعادة التأهيل والرعاية الاجتماعية بعد مرحلة العلاج والتغيرات المصاحبة (بدنية، نفسية، اجتماعية). Abstract This research aims to identify the negative effects corresponding to occurrence of movement handicap, social, psychological and physical dimensions, identify handicap type & degree, its physical and physiological influence, identify the relation between Healthcare & Therapy level obtained by handicapped person, identify the relation between social care & Re- Habilitation level after therapy stage and changes corresponding handicap occurrence (physical, Psychological & Social). Research hypnosis attempt to answer the question: ls there any, physical, psychological and social negative effects? there is statistical correlation between handicap type and degree and psychological and physical changes, there is statistical correlation between healthcare and therapy level obtained by handicapped person and social, psychological and physical changes corresponding to occurrence of movement handicap, there is statistical correlation between social care and Re- habilitation obtained by handicapped person, after therapy stage and social, psychological and physical changes corresponding to occurrence of movement handicap. Research used the descriptive methods, research sample consists of 160 male, from 20-50 year age, approximately, in Tripoli cite, questionnaire used to collect data be distributed on research sample. Results revealed that youth category is the most one suffered from movement handicap, the higher level of handicap occurrence in year 2011, the most common type is Hemiplegic, main reason of handicap is gunshot, there is statistical correlation between handicap type and level it`s psychological and physical influence, level of healthcare and therapy is not acceptable, the majority of samples hasn`t obtained integral, social, psychological and physical Re-habilitation programs, but they received movement Re-habilitation, there are changes happened in handicapped life , isn`t body damage only, but also social and psychological damages, there is a reversal relation between Re-habilitation and social care after therapy stage and corresponding social, psychological and physical changes.
أشرف أحمد رمضان مازه (2015)
Publisher's website

مدى استخدام مراحل إعادة التأهيل في إعادة تأهيل إصابة الرباط الصليبي الأمامي بعد إجراء العملية الجراحية بالمنظار

أ.هشام عبد السلام بريكاو- مساعد محاضر بقسم إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي-كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة- جامعة طرابلس. ملخص البحث أن من أهم واجبات العاملين في مجال الطب العلاجي والوقائي هو حماية اللاعب ووقايته من الإصابات الرياضية وذلك عن طريق إتقان أفضل مراحل إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي والوسائل التي يجب استخدامها لتقليل أو تجنب حدوث الإصابة، إن إصابات مفصل الركبة من أكثر الإصابات خطورة وشيوعاً وخاصة بين لاعبي كرة القدم ومما يترتب عن ذلك عدم القدرة على العودة إلى الملاعب بنفس الكفاءة والقدرة. إن هذه الدراسة تهتم بدراسة مدى استخدام مراحل إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي داخل مراكز العلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة. وتكمن أهمية هده الدراسة في توفير الجهد والوقت للاعب لكي يعود إلى الملاعب سريعاً وبكفاءة عالية.كما تهدف هذه الدراسة الي التعرف علي مدى استخدام وتطبيق مراحل إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي ومدى استخدام مراحل التأهيل Rehabilitation Stages)) في إعادة تأهيل إصابة الرباط الصليبي الأمامي (ِACL ) بعد إجراء العملية الجراحية للإصابة بعد العملية الجراحية (post-op). وقد تم استخدام المنهج المسحي عن طريقة أجراء المقابلة الشخصية المقننة وتمثل مجتمع الدراسة في المعالجين العاملين في مراكز العلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة بمدينة طرابلس. وقد تم اختيار أفراد عينة الدراسة بالطريقة العشوائية البسيطة وبلغ عددها (16) معالج طبيعي من خمسة (5) مراكز للعلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة بمدينة طرابلس وقد تم تنفيذ البرنامج وأجراء المقابلات داخل المراكز العلاجية مع المعالج عن طريق طرح الأسئلة المقننة خلال العام 2017 . تم التوصل الي أن عدم تطوير الكفاءة الوظيفية للمعالجين وعدم تطبيق مراحل إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي (rehabilitation stages ) بالمستشفيات العامة والخاصة بمدينة طرابلس كما يتضح من نتائج الدراسة أن المعالج الطبيعي العامل بمركز الطب الرياضي أكثر دراية لمراحل إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي نتيجة لكثرة التعامل مع شريحة الرياضيين والإصابات الرياضية. ويوصي الباحث بضرورة الاهتمام بتطوير مناهج إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي داخل مراكز العلاج الطبيعي والتطوير المنهجي للمعلومات الخاصة بالتخصص وتوفير كل السبل للمعالجين من خلال الدورات المنهجية التي تهتم بدراسة مراحل إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي وكيفية التركيز والتطبيق العملي للمراحل ونشر برامج التوعية مابين المعالجين والمصابين داخل مراكز العلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة. الكلمات المفتاحية: مراحل إعادة التأهيل- الرباط الصليبي الأمامي- العملية الجراحية بالمنظار 1- المقدمة الرياضة عبارة عن مجهود جسدي عادي او مهارة تمارس بموجب قواعد متفق عليها بهدف الترفيه، المنافسة، المتعة، التميز أو تطوير المهارات، واختلاف الأهداف، اجتماعها أو إنفرادها يميز الرياضات بالاضافة إلى ما يضيفه اللاعبون أو الفرق من تأثير على رياضاتهم. وهناك العديد من الرياضات، وهي تشغل جزءًا من وقت الناس، يصرفون عليها بعض مالهم، وتثير اهتمامهم، سواء كانوا لاعبين أم متفرجين او متابعين. [116:5- 118] تعد إصابات مفصل الركبة أحد أخطر الإصابات التي تهدد الكفاءة الوظيفية لمفصل الركبة. وليس هذا فحسب بل أنها تهدد مستقبل الرياضي وطموحه، ومفصل الركبة من أكثر مفاصل الجسم تعرضاً للإصابة في أجزاءه التشريحية مقارنة بالمفاصل الأخرى، حيث يعتمد في ثباته على قوة العضلات والأربطة والغضاريف، وتختلف إصابات الركبة في درجاتها من بسيطة إلى الإصابة الأكثر خطورة. [6: 266] ويؤكد عمار عبد الرحمن قبع (1989) "أن مفصل الركبة من أكثر أجزاء الجسم تعرضاً للإصابات وربما يكون للناحية التشريحية لهذا المفصل دخل كبير برغم من أنه يظهر في مأمن حيث يقع بين أطول عظمتين في الجسم وهما عظم الفخذ وعظم القصبة، وليس هذا فحسب بل قوة الأربطة والعضلات المحيطة به تجعله من أقوى المفاصل بالجسم". [6: 266] ويشير إبراهيم البصري (1983) "أن مفصل الركبة هو أكبر وأعقد مفصل في جسم الإنسان وذلك لقيامه بوظيفتين متعاكستين تقريباً، الأولي حمل وزن الجسم من ناحية والحركة الواسعة التي تتم بواسطة المفصل من جري وقفز من ناحية أخرى ولا يمكن للمفصل أن يوفق بين هاتين العمليتين إلا بفضل بنائه المتين وهندسته من الغضاريف والأوتار التي تجعل المفصل برغم من حركته الواسعة قادراً على تحمل وزن الجسم بفضل بنائه المتين المعزز بالأوتار والأربطة القوية". [1: 176] ويشير محمد عادل رشدي (1999) "أن دارسة ومعرفة ميكانيكية إصابة مفصل الركبة توفر لنا القدرة على التشخيص السليم المبني على أسس علمية والمرتبط بطبيعة الممارسة ونوع النشاط الممارس وطبيعية ونمط اللاعب نفسه من تلك النقطة تصل إلـى حماية اللاعب والعلاج بالطرق العلمية التي توفر الوقت والجهد للمصاب حتي يتمكن من العودة لحالته التي كان عليها قبل وقوع الإصابة". [7: 44] وتذكر حياة عياد رفائيل (1986) "أن التشخيص الصحيح للإصابة والتأهيل المناسب للمنطقة المصابة طبقاً للبرنامج التأهيلي الذي يتناسب مع متطلبات كل نشاط رياضي، يتيح سرعة العودة للحالة الطبيعية للرياضي واستمراره في بذل الجهد وكذلك تقصير فترة ابتعاده عن الممارسة، حيث أن كثيراً من الرياضيين يخفقون في استعادة اللياقة البدنية الكاملة للجزء المصاب مما يؤدي إلى ابتعاده بصفة نهائية بسبب التأهيل المتبع بعد الإصابة". [4: 274] ويقول محمد عادل رشدي (1999) "مع التطور التكنولوجي في علوم التربية البدنية والرياضية احتل علم تأهيل الإصابات الرياضية مكانة بارزة لحل وعلاج المشاكل الخاصة بالرياضة، ورفع درجة اللياقة البدنية والوظيفية وتوفير عوامل الأمن والسلامة للاعبين والعناية بالمصابين وإعادة تأهيلهم لسرعة عودتهم لممارسة النشاط الرياضي بكفاءة عالية في أقل وقت ممكن". [7: 37] إن إصابة مفصل الركبة تعد من أكثر الإصابات شيوعاً بين الإصابات الأخرى حيث يشير فرانك "Franke.k" (1980) "أن إصابات الركبة بالمجتمع الألماني تمثل حوالي 61.1% من مجموع الإصابات الأخرى". [9: 140] وكما أكد باشكيروف (1986) "أن إصابات الركبة بالمجتمع الروسي تمثل حوالي 40.7% من مجموع الإصابات الرياضية الأخرى". [10 : 34] وأكد إبراهيم البصري (1983) "أن نصف إصابات اللاعبين تقريباً تحدث للاعبي كرة القدم في مفصل الركبة أي بمعدل 46 %". [1: 177] ويشير مجدي الحسيني عليوة (1997) "أن نسبة إصابات مفصل الركبة تمثل حوالي 24% من مجموع الإصابات الأخرى في كرة القدم". [8: 274] وإصابة الرباط الصليبي الأمامي (Anterior cruciate ligament ACL injury) الأمامي من الإصابات الرياضية الشائعة حيث تمثل هذه الإصابة 20% من إصابات الركبة. وهذا الرباط يشبه الحبل حيث يمسك طرفه العلوي بعظمة الفخذ (femur- thigh bone) وطرفه السفلي بعظمة القصبة (tibia-shin bone) . من الأسباب الرئيسية لحدوث هذه الإصابة وذلك نتيجة الاهتمام المتزايد بشكل ملحوظ في هذه الأيام من إقبال الناس على ممارسة الرياضات المختلفة حيث تحدث هذه الإصابة بدرجات مختلفة الشدة فإما ان تكون تمزق جزئي أو تام وتعتبر هذه الإصابة من الإصابات التي تجبر اللاعب الابتعاد عن الملاعب مدة طويلة قد تصل إلى سنة في الإصابات المتقدمة اما في حالات التمزق الجزئي فان اللاعب يضطر للابتعاد عن الملاعب لفترة لا تقل عن ستة أشهر وقد تلقت هذه الإصابة اهتمام الكثير من المختصين بالطب الرياضي (Sport medession) وأجريت البحوث والدراسات المكثفة في سبيل تقديم أفضل وسائل العلاج لهذه الإصابة. من هنا لاحظ الباحث انه خلال العمل في مجال الإصابات الرياضية وخصوصاً إصابة الرباط الصليبي الأمامي (Acl) لا تستخدم مراحل إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي (RehabilitationStages) أثناء فترة العلاج في مراكز العلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة بمدينة طرابلس من خلال دراسة إصابة الرباط الصليبي الأمامي (Acl) نسعى للوصول إلى مدى أهمية استخدام مراحل إعادة التأهيل وهل هي تطبق في المستشفيات ومراكز العلاج الطبيعي أم لا نظراً لأهمية مراحل إعادة التأهيل لدى البرنامج العلاجي لأي إصابة رياضية تحدث. يرى الباحث أن عملية إعادة التأهيل المبني على أسس عملية وبطريقة مقننة ترفع من درجة العمل الوظيفي، وتساعد في سرعة الشفاء والعودة لمزاولة النشاط بأكثر كفاءة ممكنة. [2: بلا] 2- أهمية البحث يعد تأهيل الإصابات الرياضية أحد فروع الطب الرياضي الذي لم يكن مألوف في مجال التربية الرياضية قديماً، ويرتبط تأهيل الإصابات الرياضية بمراحل إعادة تأهيل الإصابات الرياضية بمجموعة من العلوم المختلفة والتي يتأثر بها ويستمد منها مادته فعلى سبيل المثال، علم النفس، علم التشريح، علم الحركة وغيرها من العلوم المرتبط بها. "لقد كرست أبحاث الطب الرياضي الجهد والوقت الكثير من أجل إيجاد طرق فعالة لعلاج مثل هذه الإصابات واستخدام أحسن طرق إعادة تأهيل الإصابات ووسائل لعلاج وتأهيل اللاعبين، والهدف من استخدام مراحل إعادة تأهيل المفصل المصاب للرياضي هو العمل على تقليل الأعراض الجانبية التي تصاحب الإصابة وكذلك تحفيز التئام الأنسجة المصابة وتنمية وتقوية الإحساس الحركي في مفصل الركبة على سبيل المثال". [11 :55] "وتعتبر التمرينات التأهيلية التي تعتبر الجزء المهم في مراحل اعادة التأهيل وواحدة من الوسائل المؤثرة في علاج الإصابات المختلفة حيث تعمل على زيادة معدل التئام العظام وتساعد على سرعة التخلص من التجمعات والتراكمات الدموية كما تمنع حدوث النزيف الدموي الممكن حدوثه في المفصل، وكذلك تعمـل على سرعـة استعادة العضـلات والمفاصـل المصابة لوظائفها في أقل وقت ممكن." [12: 49] والتمرينات التأهيلية تساعد على الوقاية من الإصابات المختلفة في المستقبل أيضاً. "وفي عام 1992 قام مجموعة من الأطباء في مستشفي شمال ولاية كاليفورنيا بأمريكا بدراسة أهمية التأهيل الرياضي ومراحل إعادة التأهيل عند الإصابات الرياضية الشائعة وأوضحت الدارسة أنه عند إصابات المفصل يحدث ضمور في العضلات المحيطة بهذا المفصل ويكون هذا عامل مساعد لتكرار الإصابة وأثبتت النتائج أنه عند استخدام التأهيل الرياضي ومراحله ينتج عنه زيادة في حجم وقوة العضلات المحيطة بالمفصل المصاب، وكذلك زيادة المدى الحركي للمفاصل ومن أهم استنتاجات هذه الدراسة أن التأهيل الرياضي ومراحله يعمل على الوقاية من تكرار الإصابات في المستقبل". [49-59:13] ومن خلال ما سبق يتضح أن أهمية الدراسة والحاجة إليها أنها محاولة لتوفير الجهد والوقت وعودة اللاعب المصاب في أسرع وقت ممكن للملاعب وبنفس الكفاءة الوظيفية التي كان عليها قبل حدوث الإصابة. 3- الهدف من الدراسة التعرف على مدى استخدام مراحل إعادة التأهيل (Rehabilitation Stages) بعد العملية الجراحية لإصابة الرباط الصليبي الأمامي (ACL) بالمنظار(post-op-scope). 4- تساؤل الدراسة هل تستخدم مراحل إعادة التأهيل داخل مستشفيات ومراكز إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي. إجراءات الدراسة المنهج المستخدم للدراسة استخدم الباحث المنهج المسحي بطريقة المقابلة الشخصية المقننة نظرا لملائمته لطبيعة الدراسة. مجتمع الدراسة المعالجين العاملين في مراكز العلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة بمدينة طرابلس. عينة الدراسة تم اختيار أفراد عينة الدراسة بالطريقة العشوائية البسيطة من المعالجين العاملين في مراكز العلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة بمدينة طرابلس وبلغ عددهم (16) معالج طبيعي من (5) مراكز ومستشفيات علاج طبيعي. البرنامج الزمني لتنفيذ البرنامج تم تنفيذ المقابلة الشخصية المقننة في الفترة من 3/2/2017 إلى 7/3/2017 وأجريت المقابلات داخل مراكز العلاج الطبيعي بالمستشفيات العامة والخاصة بمدينة طرابلس. مع المعالج عن طريق طرح الأسئلة المقننة. الإجراءات الإحصائية تم استخدام المعالجات الإحصائية الملائمة للدراسة. عرض ومناقشة النتائج أولا/ عرض النتائج جدول يوضح عرض النتائج والنسب المئوية المكان العدد الإجابة النسبة المئوية نعم لا 1 مركز طرابلس الطبي 3 0 3 87.5% 2 مستشفى الخضراء 2 0 2 87.5% 3 مركز عين زاره 5 0 5 87.5% 4 مركز ليبيا 4 0 4 87.5% 5 الطب الرياضي 2 2 0 12.5% ثانياً / مناقشة النتائج من خلال ما تحصلت عليه من نتائج الجدول الاحصائية لزيارتي العديد من مستشفيات ومراكز اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي ومقابلة بعض المعالجين في هذه الاماكن استنتجت ان مراحل اعادة التأهيل لا تطبق في مستشفيات ومراكز اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي داخل مدينة طرابلس والنتائج كانت كالآتي : زيارة 5 أماكن ومقابلة 16 معالج أتضح أن هذه المراحل لا تطبق في مستشفيات ومراكز اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي داخل مدينة طرابلس. ومن خلال العملية الإحصائية اتضح ان من 16 معالج اثنان فقط يستخدمان مرحلتين فقط من مراحل اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي وكانت هاتين المرحلتين تطبق ولكن ليست حسب المسمى والمواصفات والمعايير الدولية . يتضح من الجدول رقم (4) ، نسبة الإجابة بلا كانت أعلى حيث وصلت النسبة الى 87.5% مما يشير الى أن اخصائي العلاج الطبيعي وعينة الدراسة لم يستخدمو مراحل اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي، كما يتضح من الجدول رقم (4) أن نسبة الإجابة بنعم كانت ضعيفة جداً حيث وصلت 12.5% وبالرغم من الاجابة بنعم الا أن الاخصائي استخدم مرحلتين فقط من مراحل اعادة التأهيل. الاستنتاجات بناءً على النتائج المتحصل عليها وفي حدود عينة البحث وخصائصها، وكذلك المقابلات المقننة التي اجريت مع المعالجين واستخلاص النتائج الاحصائية اتضح واستنتج ان عدم تطوير الكفاءة الوظيفية للمعالجين وعدم تطبيق مراحل اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي (rehabilitation stages ) داخل المستشفيات ومراكز اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي فاستنتجنا ان مراحل اعادة تاهيل والعلاج الطبيعي لم تطبق في مدينة طرابلس داخل مستشفيات ومراكز اعادة التاهيل والعلاج الطبيعي. كما استنتج الباحث أن المعالجين العاملين بمركز الطب الرياضي اكثر دراية لمراحل اعادة التأهيل والعلاج الطبيعي نتيجة لكثرة التعامل مع شريحة الرياضيين والاصابات الرياضية. التوصيــــات: يوصي الباحث بـ 1- الاهتمام والتطوير لمناهج اعادة التاهيل والعلاج الطبيعي داخل مستشفيات و مراكز اعادة التاهيل والعلاج الطبيعي. 2- التطوير المنهجي للمعلومات الخاصة بالتخصص. 3- توفير كل السبل للاخصائيين من خلال الدورات المنهجية التي تهتم بدراسة مراحل اعادة التاهيل والعلاج الطبيعي وكيفية التركيز والتطبيق العملي للمراحل. 4- نشر برامج التوعية مابين الاخصائيين والمصابين داخل مراكز ومستشفيات العلاج الطبيعي. أولا/ المراجع العربية 1- إبراهيم البصري (1983) (176:1 ) (176:1) 2- ابوبكر المحمودي (2009-2010) ( 2 : مجموعة محاضرات تخصصية في الإصابات الرياضية ) 3- أسامة رياض ( الطب الرياضي إصابات الملاعب،الطب الرياضي والعلاج الطبيعي) الأمانة العامة للطب الرياضي، الاتحاد السعودي للطب الرياضي الرياض(1999-2000) (3: 36) (3: 37-38 - 39) 4- حياة عياد رفائيل (1986) (274:4) 5- سميعة خليل محمد ( 2004 ) ( الإصابات الرياضية ) (5: 116 ) ( 5 : 118 ) 6- عمار عبدا لرحمن قبع (1989) ( 266:6 ) 7- محمد عادل رشدي (1999) (44:7) (37:7) 8- مجدي الحسيني عليوة (1997) (274:8) 9- مرفت السيد يوسف (مكتب ومطبعة مصر.1998 م) (الدراسات حول مشكلات الطب الرياضي) (26:9) 10- ياسر سعيد الشافعي: تأهيل مفصل الركبة بعد الإصلاح الجراحي للإصابة الرباط الصليبي الأمامي، رسالة ماجستير، كلية التربية الرياضية للبنين بالقاهرة، جامعة حلوان،(1993) (1993:10) ثانياً/ المراجع الأجنبية frank فرانك (1980) (140:9) -11 Bashkherof باشكيروف (1986) (34:10) -12 -T.J chondler, W.B. Kibler: Muscle training in injury 13 14- prevention in sports injuries: basic principles prevention and care, ( 55:11 ) oxford,1993. Morehouse، L.E: Sports medicine for trainer ،london 1991 (49:12)- 15 Hintermann B: Biomechanics of the unstable ankle joint and -16 clinical implications med sci sports Exercise ( 49-59:13) 1999:31 (7 suppl):S59. 17- Lslie H. Lang: Studies of North Carolina University, School of Medicine. LLANG @ MED.UNC.EU 919- ( 2002:14) 843-9687. 15-3-2002 ثالثا/ شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) www.eHeaLthMD -18 www. Sports medicine.com -19 arabic 206 English 0
هشام عبدالسلام محمد بريكاو (4-2018)
Publisher's website