faculty of Arts Tripoli

More ...

About faculty of Arts Tripoli

The Faculty of Arts was first established with all its departments except the Department of Islamic Studies, which was added in 2007/2008, and the Department of Tourism Studies, which was added in 2008. The Faculty is one of the major colleges at the University of Tripoli, an edifice of knowledge and a scientific institution that contributes to building an educated graduate, specialized in the humanities, in order to help in developing social projects and human investment.

 

The Faculty of Arts began accepting students in 1996/1997, according to the academic year system. The study programs in the faculty departments were set for four years for graduation. However, in 2008/2009, the academic year system was replaced by a term system that allows studying two terms for each year. 

Facts about faculty of Arts Tripoli

We are proud of what we offer to the world and the community

408

Publications

381

Academic Staff

7816

Students

0

Graduates

faculty of Arts Tripoli Announcements

2022-09-24
2022-07-19
More Annuncements

Events of faculty of Arts Tripoli

09:30:00 - 15:00:00
View Details

09:30:00 - 15:30:00
View Details

09:00:00 - 15:00:00
View Details

More Events

Programs

No Translation Found
Major No Translation Found

No Translation Found...

Details
Major

...

Details
Major

...

Details

Who works at the faculty of Arts Tripoli

faculty of Arts Tripoli has more than 381 academic staff members

staff photo

Dr. Fuzia Taher Zebas El Taher Zebas Elkekli

فوزية الككلي هي احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الجغرافيا ونظم المعلومات الجغرافية ومهتمة بالتخطيط الحضري والمدن والهجرة وتأثيراتها على التخطيط بصفى عامة والمدن خاصة.

Publications

Some of publications in faculty of Arts Tripoli

جوانب اجتماعية من حياة القبائل العربية زمن بني أمية


فريال امحمد محمد أبو زبيدة(7-2019)
Publisher's website

Important Topics in Applied Linguistics: Seleced Essays

This book focuses on six issues related to the learning of language. First, It starts by discussing different views on language acquisition. Then, in the second chapter, it moves to explain motivation in some detail. It presents several definitions proposed by various scholars for the term. After that it discusses the distinction made between integrative and instrumental motivation. In chapter three, we introduce the term 'learner autonomy' and explain it in some detail. Then, the relationship between autonomy and the control over Learning management, content and cognitive processes. This chapter also looks at fostering learner autonomy and the reasons to promote learner autonomy in Libya. It concludes with some practices to foster autonomy in Libyan classrooms. The fourth chapter offers an overview of language learning strategies and traces the stages of research in this area. At the end, it reviews some of the factors affecting strategy use.The fifth chapter is a case study of a Libyan language learner. The study investigates the beliefs about language learning held by a male Libyan learner and his strategies use. The sixth chapter reviews the methods and criteria used to evaluate computer assisted language learning. Finally, the last chapter discusses the factors affecting English teaching and its materials Preparation in Libya.
Faraj Mohammed Jummah Suwan(12-2016)
Publisher's website

تحديد العلاقة بين الأخلاق، والقانون عند ميكافيللى، وهيجل

سيطرت فكرة الدولة على أفكار ميكافيللى وهيجل، وطغت هذه الفكرة على كل القيم الأخلاقية وجُل القواعد القانونية لديهما - إلى درجة لم تعد الأخلاق والقانون في الحسبان، عندما يكون هناك خطر يهدد كيان الدولة، خاصة وأن الطرفين استبعدا الحاكم من كل تقييم أخلاقي وقانوني، ذلك أن الدولة ووجودها وحياتها فوق كل الاعتبارات عند ميكافيللى، ولذلك جعل القوة أهم بكثير من القيم الأخلاقية والقواعد القانونية من حيث تحقيق الهدف الذي يسمو إليه. في المقابل مجد هيجل الدولة أيضا وجعلها تسمو مرتبه ومقاما وقوة على الأفراد المكونين لها، وهي طبقا للجدل الهيجلي غاية ونهاية لتطوره التاريخي ومن ثم فهي مصدر كل القيم الأخلاقية والاجتماعية والروحية. لقد حاولتُ - من خلال هذه الدراسة حسب ظني - أن أطرق بابا لم يطرقه احد من قبل – حيث أنني بحثتُ في العلاقة بين مفكرين مختلفين في الظاهر باعتبار أحدهما واقعيا، والأخر مثاليا، وذلك من أجل الوصول إلى تحديد العلاقة بين الأخلاق والقانون. من خلال هذه الدراسة وصلت إلى نتيجة وهي أني أرى أن الاثنين كانا يهدفان إلي نفس النتيجة - وهي بناء الدولة، وإن كانت الوسائل مختلفة وكذلك الفرد لا وجود له أمام مصلحة هذه الدولة . أرى ضرورة الرجوع إلى دراسة التاريخ من أجل أخد العبر والموعظة، ولا نأخذ بها كما هي عند ميكافيللى - باعتبار أن التاريخ يعيد نفسه أو كما أخد بها هيجل - بأننا لا نتعلم من التاريخ شئ - انطلاقا من إن كل الأشياء في تطور وتقدم . الابتعاد عن وسائل ميكافيللى أللأخلاقية، وعن مبدأ الغاية تبرر الوسيلة - حيث أنهُ يجب أن تكون غايات الإنسان في حياته مقيدة بما أذن الله به في شريعته لعباده، فليس كل غاية تبدو للإنسان - يجوز له أن يجعلها إحدى غاياته مالم تكن غاية ماذوناً بها شرعاً كذلك إن يكون سعي الإنسان إلى غاياته الماذون بها شرعا، وذلك ضمن الوسائل التي ليس فيها أهدار للحق أو للعدل أو للفضيلة وللواجب، وليس فيها ارتكاب المحرم من المحرمات الشرعية، وليس فيها إسراف ولا تدبير - بدل ذي قيمة .
فتحية حسن محمد المز وغى(2009)
Publisher's website

Journals

Journals published by faculty of Arts Tripoli

faculty of Arts Tripoli Video Channel

Watch some videos about the faculty of Arts Tripoli

See more

faculty of Arts Tripoli in photos

faculty of Arts Tripoli Albums