كلية التربية قصر بن غشير

المزيد ...

حول كلية التربية قصر بن غشير

 كلية التربية هي إحدى كليات جامعة طرابلس وتقع ضمن نطاق بلدية قصر بن غشير، وتغطي هذه الكلية حاجة البلدية من المعلمين في مختلف التخصصات العلمية، وذلك بموجب قرار أمين اللجنة الشعبية العامة سابقا رقم (1386) لسنة 1996م تم إنشاء المعهد العالي لإعداد المعلمين قصر بن غشير، و يهدف إلى إعداد الخريجين من المعلمين الذين تحتاجهم مؤسسات التعليم الأساسي والمتوسط من حملة الشهادة الثانوية العامة، وأصدرت اللجنة الشعبية العامة سابقا قرارها رقم (118) لسنة 2004م بشأن ضم المعاهد العليا للجامعات وتسميتها بكليات إعداد المعلمين وكان من ضمنها المعهد العالي لإعداد المعلمين قصر بن غشير وتم انضمامه لجامعة طرابلس ليصبح كلية إعداد المعلمين، وبناءً على قرار اللجنة الشعبية بالجامعة سابقا رقم (55) لسنة 2009م بشأن تسمية كليات إعداد المعلمين بكليات التربية ومنها كلية التربية قصر بن غشير، كان في مقدمة أهدافها العمل على إعداد المعلمين علميا ومهنيا في كافة التخصصات العلمية لسد حاجة مدارس بلدية قصر بن غشير.

 

حقائق حول كلية التربية قصر بن غشير

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

62

المنشورات العلمية

181

هيئة التدريس

1145

الطلبة

3124

الخريجون

البرامج الدراسية

قسم الكيمياء
تخصص الكيمياء

يعتبر قسم الكيمياء بكلية التربية  قصر بن غشير من أحد الأقسام العلمية ، حيث يقوم القسم...

التفاصيل
قسم الخدمة الإجتماعية
تخصص الخدمة الإجتماعية

 يعد قسم الخدمة الاجتماعية من الأقسام الحديثة بالكلية ، حيث تم تأسيسه عام 2008 في اجتماع...

التفاصيل
قسم الفيزياء
تخصص الفيزياء

يعتبر قسم الفيزياء من أحد الأقسام العلمية التابعة لكلية التربية / قصر بن غشير حيث...

التفاصيل

من يعمل بـكلية التربية قصر بن غشير

يوجد بـكلية التربية قصر بن غشير أكثر من 181 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. يوسف مسعود علي حسين

يوسف حسين هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم جغرافيا بكلية التربية قصر بن غشير. يعمل السيد يوسف حسين بجامعة طرابلس كـمحاضر مساعد منذ 2013-04-11 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية التربية قصر بن غشير

Design of New Secret Key to Increase the Security of LSB Algorithm

Nowadays, information security has become a big challenge for the world due to the rapid growth of Internet users day after day. Unauthorized access to confidential data can have serious implications such as financial loss, etc. One of the best techniques for secure communication is secret writing. Hiding data is very important nowadays as data travels over multiple insecure networks. To avoid this problem, encryption is used that hides data, but in some cases encryption cannot provide full security because the message is still available for encryption analysis. Encryption focuses on making the message unreadable to any unauthorized person who might intercept it. On the other hand, hiding information is a means of hiding the existence of a message to allow secure communication in a completely undetectable manner. Hide information and encryption are two different ways to hide data. In this paper the researcher suggests how to hide the message using the least significant bit algorithm inside an image and encrypt it in a new way, by modifying the DES algorithm, the researcher generated subkeys from the DES algorithm and used them to specify the masking mechanism in the digital image.
Jalal M Mehalhal , Adem.A.Bensaid, Mohammed F. Ighbeeshah(12-2020)
Publisher's website

The First Record of A medicinal Plant Species Prosopis farcta (Banks & Sol) .J.F.Macbr (Fabaceae; Mimosoideae) from Libya

Prosopis farcta (Banks & Sol.) J. F. Macbr. has been reported for the first time from Libya. This species is native in Asia. Flowering specimens of Prosopis farcta collected from Sokna Region about 650 Km south-east Tripoli. It is presented with updated nomenclature, taxonomic description, geographical distribution, place of occurrence in Libya, and field colored photographs are also provided. The voucher specimens were deposited in the Herbarium of Botany Department (ULT), University of , Tripoli, Libya.
Youssef Mohamed Youssef Azzu(6-2021)
Publisher's website

الاعلام البيئي ودوره في التوعية البيئية وحماية البيئة

الملخص :- بظهور الضغوط الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على البيئة ومكوناتها وعناصرها وانتشار الكوارث وحوادث التلوث البيئي ، وحاجة المجتمعات إلى الأخبار البيئية وشغف الإطلاع ومعرفة تأثيرات الكوارث وحوادث التلوث البيئي الآنية عليهم ، وحب استشراف المستقبل فيما يتعلق بتأثير على البيئة ، والبيئة الطبيعية ، والتغيرات المناخية في العالم بسبب التلوث ، وتأثيرات ذلك على الاقتصاد والحالة الاجتماعية ...الخ ، ظهر مصطلح الإعلام البيئي وأخذ هذا المصطلح بالتطور المتواتر في التعريف والمفهوم والاستخدام منذ سبعينات القرن الماضي ، فبعدما كان نقلاً للخبر البيئي والإثارة الصحفية لمزيد من المبيعات ، أصبح له سياسات وخطط ووظائف لتحقيق أهداف مختلفة . للإعلام مكانة هامة في المجتمع لما له من دور فعال في تشكيل وتفعيل مظاهرالحياة المختلفة ، وربط قنوات الاتصال بين الأفراد والشعوب والأمم ، ومعالجة القضايا المتعلقة بالإنسان ، سيما منها المتعلقة بحياته وصحته . ولعل السمة البارزة التي تميزت بها المجتمعات المعاصرة ، الصناعية منها على الخصوص ، هي تفاقم مشكلات البيئة نتيجة لتصاعد أنشطة الإنسان الصناعية وطموحاته الاقتصادية ، مع إهمال وسوء استخدام لمقومات البيئة ، مما أحدث خللا في التوازن البيئي وكبد العالم خسائر فادحة ، وعرض شعوبه لمخاطر صحية عديدة ، الشء الذي مكن الإعلام أن يلعب دورا هاماً في حمايتها من خلال تنمية الوعي بقضايا البيئة ، وتعميق شعور المواطن بواجباته ومسئولياته اتجاهها ، ونشر مفاهيم التنمية المستدامة ، وتقديم معلومات وحقائق وأراء حول البيئة ومشكلاتها . وتأتي أهمية الإعلام البيئي ، من كونه عنصر أساسي في حماية البيئية وإيجاد الوعي البيئي في المجتمع ، وهو أداة إذا حسن استثمارها كان لها المردود الإيجابي للرقي بالوعي البيئي ، ونشر الإدارك السليم للقضايا البيئية . والبيئة والإعلام هما وجهان لعملة واحدة ، ولذلك فالمسئولية تحتم على الإعلام حماية البيئة وضمان سلامتها ، وإعطاء قضايا البيئة الأهمية القصوى ، إذ كلما أسهمت أجهزة الإعلام في تأصيل دورها البيئي في المجتمع ، كان حصاد ذلك مزيدا من الحيطة والحذر والوعي الاجتماعي . سنحاول من خلال دراستنا التطرق إلى الإعلام البيئي ودوره في حماية البيئة من خلال الحديث عن مفهوم الإعلام البيئي وأهدافه ، وكذا مقومات نجاحه ، إضافة إلى الحديث عن دوره في حماية البيئة والمحافظة على سلامة المحيط .
يوسف مسعود علي حسين(9-2022)
Publisher's website

كلية التربية قصر بن غشير في صور

الالبومات الخاصة بفعاليات كلية التربية قصر بن غشير