د. عادل جقلول

قسم اللغة العربية كلية التربية جنزور

الاسم الكامل

د. عادل علي سالم جقلول

المؤهل العلمي

دكتوراة

الدرجة العلمية

محاضر

ملخص

تنزيل السيرة الذاتية

معلومات الاتصال

روابط التواصل

الإستشهادات

الكل منذ 2017
الإستشهادات
h-index
i10-index

المؤهلات

دكتوراة

الدراسات اللغوية
الجامعة الإسلامية العالمية ماليزيا
2 ,2020

الخبرة

محاضر - جامعة طرابلس - كلية التربية جنزور

ليسانس لغة عربية جامعة الزيتونة كلية التربية 1994م. دبلوم دراسات عليا في الدراسات اللغوية كلية الآداب جامعة طرابلس 2003. ماجستير دراسات عليا في الدراسات اللغوية كلية الآداب جامعة طرابلس 2008. دكتوراة في الدراسات اللغوية الجامعة الإسلامية العالمية ماليزيا 2020.
2011 - 2022

المنشورات

ما يستدرك على كتب النحو

يقدم هذا البحث للقارئ ظواهر نحوية لم ترد في كتب النحاة, وهذا يقودنا إلى القول إن الدرس النحوي قد الزمه شيء من القصور العلمي الذي يوجب علينا نحن - الباحثين - اإلشارة إليه, وإخراجه للقارئ وإضافته إلى قواعد النحو, وأن نتدارك بها ما فات أسالفنا من العلماء الذين رسموا لنا سبيل المحافظة على لغتنا العربية, وصوِنها من الخطأ واللحن, حيث تمثلت في وضع قواعد وأسس تقوم عليها تلك المحافظة, وذلك بالرجوع إلى فصيح الكالم من الشعر والنثر اللذين ُيعدان منبع الفصاحة, والقياس عليهما. وقد قام هذا البحث على المنهج االستقرائي والتحليلي, حيث تم استنباط القواعد من القرآن الكريم مع ذكر أدلة تؤكد صحة ما ذهبنا إليه في تلك الظواهر النحوية ًا والشعر الفصيح, وشرحها شرًحا وافي , واالستدالل بتعلق شبه كقياس شروط الجملة الواقعة مفعوًال ألجله على المفعول ألجله الواقع مفردًا الجملة بمصدر محذوف يقع مفعوًال ألجله, بما ورد من نصوص أخرى من القرآن الكريم وقد ورد فيها شبه الجملة ومتعلقه المصدر الواقع مفعوًال له. وأما في باب الشرط, فإن المنهج التحليلي يبدو لنا في بيان المعنى المستفاد من النصوص المذكورة, وأما الدليل على وجود أسلوب الشرط في تلك النصوص, فهو تعليق حصول أمٍر بحصول أمٍر آخر وقد مربنا عند تحليل تلك النصوص.
عادل علي سالم جقلول, حنفي حاج دولة(10-2018)
موقع المنشور


مراجعة علمية لنماذج من كتب النحاة المتأخرين والمحدثين

ناقش هذا البحث مآخذ القواعد النحوية التي وقع فيها المؤّلفون والشّراح، وقد انتشرت في كتب النحو للمتخّصصين في المرحلة الجامعية، ولم ينتبهوا إليها، وانتشرت هذه المآخذ حتى دخلت المؤّلفات النحوية الحديثة. وعالج هذا البحث تلك المآخذ بعد أن يقوم بتصنيفها حسب نوعها في محاولة لإعادة صياغة بعض قواعد الدرس النحوي؛ لكي تكون جامعًة مانعًة، وهي الصفة التي كانت تفتقر إليها. واستفادت الدراسة من المنهج الوصفي في ذكر القاعدة النحوية كما وردت في مصادرها، وأما المنهج التحليلي، فقد استفادت منه خلال مناقشة القاعدة؛ لتوضيح القصور والعموم اللذين لازما هذه القاعدة أو تلك، مستشهدين بالقرآن الكريم والشعر الفصيح في الاستدلال على وجود تلك المآخذ، ولبيان حاجة كل قاعدة إلى التعديل. وقد التزمت هذه الدراسة بالموضوعية، للوصول إلى النتيجة.
عادل علي سالم جقلول, حنفي حاج دولة(7-2019)
موقع المنشور