قسم التربية الخاصة

المزيد ...

حول قسم التربية الخاصة

 انطلاقاً من مسؤوليات الجامعة اتجاه المجتمع عامة وما تقدمه لذوي الاحتياجات الخاصة بصفة خاصة ثم استحداث قسم التربية الخاصة في العام الجامعي 2007 – 2008 م، والبدء في تقديم برامجه وخططه التربوية ليصبح أحد أقسام كلية التربية في هذه الجامعة.

 وهو أحد الأقسام التربوية المتخصصة والتي أنشئ لإعداد كوادر بشرية مدربة وقادرة على تأهيل وتربية وتعليم وتدريب الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك ضمن التوجه العالمي لحقوق الإنسان وتكافؤ الفرص بين جميع الأفراد في التعليم والعمل، كما يأمل القسم من متابعة كل ما هو حديث في هذا التخصص حتى نستطيع مواكبة التغييرات من حولنا، خاصة ونحن في عصر يشهد تقدم ملفت في مجال التربية الخاصة. من اهم أهدافه رفع مستوى طلاب القسم في مجال التربية الحاصة، والنهوض بالمستوى العلمي والرقي به، وخدمة باقي الأقسام بما يتلاءم مع متطلباتهم في المقررات المشتركة، يمنح الطالب الدارس به درجة الليسانس في التربية بعد اجتيازه 139 وحدة ( متضمنة عدد من مقررات التخصصية و المقررات العامة  وكذلك بعض المقررات التربوية التي تؤهل الطالب للعمل في مجال التدريس)، ويطمح لفتح المجال للدراسات العليا في تخصص التربية الحاصة، وتطوير البحث العلمي في هذا المجال وخدمة المجتمع والبيئة.

حقائق حول قسم التربية الخاصة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

16

المنشورات العلمية

14

هيئة التدريس

130

الطلبة

218

الخريجون

البرامج الدراسية

ليسانس - التربية الخاصة

يعد برنامج التربية الخاصة أحد تخصصات كلية التربية ويهتم بتخريج معلمين ومتدربين تربية خاصة للعمل مع الاشخاص ذوي الإعاقة، وتقديم الخدمات لهم في مجالات عدة....

التفاصيل

من يعمل بـقسم التربية الخاصة

يوجد بـقسم التربية الخاصة أكثر من 14 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. نجاح محمد عبدالجليل محمد

نجاح محمد عبد الجليل محمد عضو هيئة التدريس جامعة طرابلس كلية التربية طرابلس تخصص صحة نفسية من جامعة المنصورة كلية التربية بدولة مصر اشتركت بعدد ورقات علمية في بعض من المجالات والمؤتمرات العلمية تم تأليف كتاب بعنوان الكفاءة الذاتية تحصلت على شهادة بدورة ابرايل في التربية الخاصة تعاونت مع التضامن الاجتماعي في المتابعة والإرشاد لبعض الحالات التى تعاني من الأمراض النفسية

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم التربية الخاصة

واقع مشاركة المرأة في التنمية والعايير المجتمعية

تتجه جهود الحكومات والمنظمات الدولية إلى تفعيل مشاركة المرأة في التنمية المجتمعة بوصفها شريكا فعالا؛ لأن قضية المساواة بين الجنسين مازالت من التحديات التي تقف ضد هذه الجهود، ومن أكثر التحديات تلك المتعلقة بالثقافة السائدة والمواقف والمعايير الاجتماعية المتحيزة ضد المرأة ، فلا يزال هناك الكثير من الجهود لجعل المرأة شريكاً كاملاً وفاعلاً أساسياً في التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، وأن تعدّ عاملاً أساسياً في التنمية البشرية المستدامة كمنتجة ومستفيدة، وتحسين وضعها في المجتمع الذى يعانى من أزمات متنوعة ومتعددة تمس مختلف نواحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، ولازالت مشاركة المرأة في التنمية تخضع لعملية التنميط الاجتماعي لدور المرأة مما يقلل من فرص مشاركتها الفعالة في حركة المجتمع ففي الدراسات التي تمت لمعرفة دافع النجاح لدي المرأة توصلت إلى أن النساء نتيجة للمعايير الثقافية لا ينمو لديهن دافع الرغبة في النجاح ،إذ مازالت النساء في المجتمعات العربية بشكل عام، تتنازل عن رغبتها في التفوق والمشاركة في حركة المجتمع ، وذلك استجابة للتنميط الاجتماعي والثقافي السائد حول دور المرأة، وإن كان هناك بعض المحظوظات اللاتي نلن هذا الحق ، كما قد تعاني المرأة من عزوف عن المشاركة خوفا من فقدانها حق الزواج والأمومة الذي يشرع له اجتماعيا بعدد من السمات المقبولة اجتماعيا ، والتي تتضح في تلك " السمات الشخصية التي تطورت نتيجة توقعات الأدوار التقليدية ، فنجد المرأة تشغل تلك الوظائف التي تنال قبولا اجتماعيا كالتعليم والتمريض وبعض الوظائف ذات الصلة المباشرة بالمرأة ، والمرأة نفسها قد تكون أحد أسباب حدوث ذلك، فهي غير مقتنعة بدورها الفعال في حركة المجتمع، مما نتج عنه عزوف عن المشاركة ، وهذا يؤكد ضرورة تطوير محتوى ثقافي وتعليمي متطور؛ يتم تصميمه لمواجهة الثقافة المجتمعية التمييزية ، وكذلك خلق ظروف عمل مواتية تعزز المشاركة الفعالة للمرأة في تنمية المجتمع وتتحقق فيه المساواة لكل أفراد المجتمع وضمان حقها في العمل الذي يحقق لها الرفاهية والعيش الكريم . الكلمات المفتاحية: واقع مشاركة المرأة ــــــــ التنمية ــــــــ المعايير المجتمعية
فاطمة محمد مصطفي عثمان(12-2021)
Publisher's website

غياب التخطيط الاستراتيجي بمدارس التعليم الثانوي وانعكاساته على العملية التعليمية

هدفت الدراسة إلى التعرف على معوقات تطبيق التخطيط الاستراتيجي في مدارس التعليم الثانوي ببلديتي الجميل ورقدالين وكذلك التعرف علي الاسباب المؤدية إلى غياب التخطيط الاستراتيجي. وقد استخدمت الباحثتان المنهج الوصفي المسحي لملاءمته لطبيعة الدراسة و أهدافها واعتمدت الدراسة علي الاستبيان كاداة للدراسة وتم اختيار عينة الدراسة بالمسح الشامل وتكونت من 17 استبانة. واشارت الدراسة إلى أن هناك العديد من المشكلات التي تواجه التخطيط الاستراتيجي بمدارس التعليم الثانوي.
سكينة البشير غريبي قدمور (12-2022)
Publisher's website

THE RELATIONSHIP BETWEEN TEST ANXIETY, ACADEMIC STRESS, ACADEMIC ADJUSTMENT AND ACADEMIC PERFORMANCE AMONG UNIVERSITY STUDENTS

The aim of the study is to investigate the relationship between test anxiety, academic stress, academic adjustment and the academic performance among university students. The study also investigated possible factors such as sociodemographic characteristics that are effect test anxiety, academic stress, academic adjustment and the academic performance. The sample of the study was formed from 183 students who were studying in Near East University. The questionnaire included Sociodemographic form, Academic Adjustment Scale, Cognitive Test Anxiety Scale and Academic Stress Scales. Academic performance measured as GPA scores of the students. The result of the study showed that third year and fourth year students have a better social adjustment scores. The study further revealed that test anxiety and academic stress scores were higher among local students. Female students were more successful on their academic performance than male students. The results also provided evidence that international students tend to perform academically better than local students. As a result there was not a significant difference between test anxiety, academic stress, academic adjustment and the academic performance. It can be argued that sociodemographic characteristics such as age, gender, nationality plays a role on the test anxiety, academic stress, academic adjustment and the academic performance.
KHOULUD AHMED A GRIBA(1-2018)
Publisher's website