قسم البستنة

المزيد ...

حول قسم البستنة

افتتح قسم البستنة عام 1975م وبدأ يتوسع في كافة التخصصات الدقيقة في علم البساتين بإعداد الكوادر العلمية المؤهلة مع تجهيز المختبرات وتزويدها بكافة الأجهزة العلمية الحديثة لاستخدامها في مجالات البحث والتدريس. ويهدف القسم إلى:

  • تكوين الكوادر العلمية المتخصصة في المجالات البستانية المختلفة (الفاكهة، الخضر، نباتات الزينة وتنسيق الحدائق وجني وتخزين وتداول الحاصلات البستانية).
  • الإسهام في حل المشاكل الزراعية ووضع الحلول المناسبة.
  • تقديم الدراسات والاستشارات العلمية وتقييم المشاريع الإنتاجية.
  • أي مواضيع تحال إليه من الجهات العامة لإبداء الرأي.

حقائق حول قسم البستنة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

13

المنشورات العلمية

17

هيئة التدريس

29

الطلبة

0

الخريجون

البرامج الدراسية

بكالوريوس - البستنة

المؤسسة التعليمية  جامعة طرابلس الكلية    الزراعةالقسم / الشعبة التي تقدم البرنامج    البستنة اسم البرنامج التعليمي:   الدراسة الجامعية (بكالوريس) ...

التفاصيل

من يعمل بـقسم البستنة

يوجد بـقسم البستنة أكثر من 17 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. صالحة سالم خيرالله خيرالله

صالحة هي احد اعضاء هيئة التدريس بقسم البستنة بكلية الزراعة طرابلس. تعمل السيدة صالحة بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ 2012-11-18 ولها العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصها

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم البستنة

تأثير المستخلصات المائية لأوراق أشجار الكازواريناCasuarina equistefolia L. والكافور Eucalyptus camaldulensis L. والأثلTamarix articulate L. على نمو وإعادة التجذير لنوعين من المسطحات الخضراء Paspalum vaginatum , Flugge و Stenotaphrum secondatum ,(Walt.) Kuntze

أجريت هذه الدراسة بمحطة أبحاث كلية الزراعة – جامعة طرابلس خلال الفترة من شهر مايو 2008 وحتى مارس 2009 وذلك لدراسة التأثير المثبط (Allelopathy) للمستخلصات المائية للأوراق الكاملة والأوراق المفتتة المضافة لماء الري ومسحوق الأوراق الجافة لأوراق الكازوارينا. Casuarina equistefolia L والكافور.Eucalyptus camaldulensis L والأثل Tamarix articulate L. المضافة مره واحدة على سطح المسطح بالتركيزات 0 ،5 ، 10 ، 15 ، 20% على نمو عشب الباسبيلم Paspalum vaginatum, Flugge والعشب الفرنساوي Stenotaphrum secondatum , (Walt.) Kuntze. سجلت النسبة المئوية للعشب الحي بعد 40 ، 80 ، 120 يوم بعد المعاملة كما قدر محتوي الكلوروفيل (أ ، ب ، الكلى) بعد 80 يوم من المعاملة وعين الوزن الجاف مع نهاية التجربة وذلك بعد 120 يوم من المعاملة ، أترث طرق الاستخلاص لأوراق أشجار الكازوارينا والكافور والأثل والتركيزات المختلفة على النسبة المئوية لعشب الباسبيلم و الفرنساوي الحي حيث كانت 23 % و 20 % على التوالى بينما كانت التراكيز المختلفة لمسحوق أوراق أشجار الكازوارينا والكافور أقل تأثيراً ولم يؤثر مسحوق أوراق الأثل بعد 40 يوم من المعاملة، تساوى تأثير التراكيز 5 ، 10 ، 15 % للطرق الثلاثة لمستخلص ومسحوق الأوراق للطرق الثلاثة فكانت نسبة العشب الحي للباسبيلم والفرنساوي 23 -40 % و 17– 40 % على التوالى ، قضى مستخلص أوراق الكازوارينا بتركيز 20% على عشب الباسيبلم بينما قضى مستخلص الأوراق المفتتة لأشجار الكافور على العشب الفرنساوي لنفس التركيز بعد 80 يوم من المعاملة ،مستخلص الأوراق الكاملة لأشجار الكازوارينا والكافور والأثل لجميع الطرق والتراكيز المختلفة ومستخلص أوراق الأثل المفتته ومسحوق الأوراق الجافة للكازوارينا والكافور قضى على عشب الباسبيلم والفرنساوي واختلف تأثير مسحوق أوراق الأثل على عشب الباسبيلم حيث كان أكثرها تأثيراً عند التركيز20% بنسبة 29.56 % في حين قضى هذا التركيز على العشب الفرنساوي كلياً بعد 120 يوم من المعاملة ، قل الوزن الجاف لعشب الباسبيلم بإستخدام تراكيز المستخلص المائي للأوراق الكاملة لأشجار الكافور والأثل بينما تساوى تقليل الوزن الجاف للعشب الفرنساوي بالطرق والتراكيز المختلفة، أوضحت معاملات التداخل الثلاثية لنوعية المستخلص ، وطرق الاستخلاص والتراكيز المستخدمه بأن مسحوق الأوراق لأشجار الأثل كان أقل تأثيراً على كمية الكلوروفيل الكلى لعشب الباسبيلم ( 1.84 ملجم / جرام نسيج نباتي) مع التركيز 20%. أمكن التعرف على بعض المكونات الفعالة بأوراق أشجار الكازوارينا والكافور والأثل كاالجليكوسيدات والكربوهيدرات والتانينات حيث تساوت في كمياتها بينما إحتوت أوراق أشجار الكافور على نسبه عاليه من الفينولات ولم تحتوي أوراق الكازوارينا والكافور على القلويدات. Abstract The Study was conducted at the Experimental Station of the Faculty of Agriculture –University of Tripoli-Libya during the period from May 2008 to March 2009. The objective of this study was to evaluate the allelopathic effect of aqueous leaf extracts, crushed leaf extracts of Causarina equistefolia and Eucalyptus camaldulensis and Tamarix artucilate at concentrations 0, 5 , 10 , 15 and 20( w/ v) added to irrigation water and ground dried leaves of the same previously mentioned plants added once on the surface of growing turf grass Paspalum vaginatum Flugge (Bahia grass) and Stenotaphrum secondatum (wault ) Kuntze(St .Augstine grass).The percent of surrival grass was recorded after 40, 80 and 120 days of treatment. The content of chlorophyll (a, b, and total) and dry weight were also estimated after 80 and 120 days of treatment respectively.The Leaves aqueous extraction meihods and different concentrations of Causarina equistefolia, Eucalyptes camaldulensis and Tamarix artucilate had affected The survival of Paspalum vaginatum and Stenotaphrum secondatum grasses by 20 % and 23 respectively. The ground dried leaves of Causarina and Eucalyptes had the lowest affect;; however no affect of tamarix ground dried Leaves affer 40 days of treatment .The leaves aqueous extraction and The ground dried leaves methods of Causarina equistefolia , Eucalyptes camaldulensis and Tamarix artucilate with the concentrations 5 , 10 and 150 (w/w) had the same affect on the growth percentage of Paspalum and Stenotaphrum survival percentage which reached 23 – 40 % and 17 – 40 % respectively.Causarina crushed leaves extraction at 20% concentration killed The Paspalum grasses. The eucalyptus crushed leaves extraction killed stenotaphram grasses at the sume concentaation after 80 days of treatment. The Causarina, Eucalyptes and Tamarix complete leaves extraction with The different methods and concentration, as well as tamarix crushed leaves extraction and ground dried leaves of Causarina and Eucalyptes had killed The Paspalum and Stenotaphrum grasses.The tamarix ground dried leaves killed The Stenotaphrum grasses at 20 % concentration but had different affect on Paspalum with the highest at 29.56 % after 120 days of treatment.Eucalyptes and Tamarix aqueous leaves extraction decreased the dry weight of Paspalum grasses. The methods and Concentrations had the same effect on decreasing the stenotaphrum dry weight. The interaction of the three factors , kind of extraction , method of extraction and different concentrations had decreased affect on Paspalum and Stenotaphrum grasses but the ground dried leaves of tamarix had the least affect ( 1.8 mg / gram plant tissue) at 20% concentration . The most active allelopatic comsitituents of causarina, eucalyptus and tamarix leaves were identified. Their leaves contained the lowest quantities of glycosides, carbohydrates and tannins. Eucalyptes leaves had a high content of phenols, but the tamarix leaves had low content at alkaloids. Causarina and Eucalyptes Leaves had no alkaloids.
عفاف الزرقاني ابوبكر الزرقاني (2015)
Publisher's website

دور النحل في تلقيح بعض محاصيل الخضر The Role of Bees in Pollination of Some Vegetable Crops

أجريت التجربة لمعرفة تأثير ودور نحل العسل Apis mellifera L. على إنتاج البطيخ[Citrullus lanatus (Thunb.) Matsum. & Nakai] CV. Crimson Sweet المغروس في الحقول المفتوحة, والفلفل الجرسي [Capsicum annuum var. grossum] CV. Neptune والطماطم [Solanum lycopersicum L.] CV Thoriya والباذنجان [Solanum melongena L.] CV. Alex المغروس في الأنفاق البلاستيكية العالية (الصوبات البلاستيكية) وكذلك تأثير ذلك على نوعية وجودة ثمار تلك المحاصيل, حيث مُنِحت كل تلك المحاصيل تلقيح إضافى بواسطة نحل العسل.أظهرت نتائج تجربة البطيخ, وجود نقص في كمية حبوب اللقاح الواصلة إلى مياسم أزهار البطيخ, وذلك بسبب نقص أعداد الملقحات الطبيعية لمحصول البطيخ, حيث كانت نسبة الأزهار المُزارة من قبل الملقحات الطبيعية قبل إدخال طوائف نحل العسل 66.7% من عدد أزهار الحقل ثم زادت بعد إدخال طوائف النحل إلى 93.3%, وزاد معدل عقد الثمار من 26.75 إلى 40% قبل وبعد إدخال طوائف النحل على التوالي, كما دلت الدراسة على وجود ارتباط معنوي عند 5% بين حجم مبايض أزهار البطيخ ونسبة العقد في ثماره, حيث كلما زاد حجم المبايض زادت نسبة عقد الثمار.أدى إدخال طائفة واحدة من نحل العسل خلال فترة الإزهار إلى الأنفاق البلاستيكية العالية غير المكيفة المغروسة بنباتات الفلفل الجرسي, إلى زيادة معنوية عالية في عقد الثمار وتكوين البذور مقارنة بمعاملة الشاهد, حيث زادت نسبة عقد الثمار من 40% في الشاهد إلى 97% عند إدخال طائفة نحل العسل, وزاد متوسط عدد البذور/قرن من 3 بالشاهد إلى 35 بذرة في معاملة نحل العسل, وأظهرت قرون الفلفل الملقحة بنحل العسل تفوقاً نوعيا على قرون الشاهد, حيث زاد وبدرجة عالية المعنوية كل من قطر ووزن الثمار في معاملة نحل العسل مقارنة بالشاهد, بينما لم تكن هناك أي زيادة في طول القرون الملقحة بواسطة نحل العسل عند مقارنتها بالشاهد.تزويد الأنفاق البلاستيكية العالية المغروسة بنباتات الباذنجان خلال فترة إزهارها بطائفة واحدة من نحل العسل, أدى إلى زيادة معنوية في عقد الثمار كان متوسطها 31.6% مقارنة بالشاهد, وتُعزى أغلب تلك الزيادة التي حدثت في هذه التجربة إلى ارتفاع نسبة العقد في الزهرة الثانية والثالثة من العنقود الزهري, وتفوقت ثمار الباذنجان المجنية من الأزهار التي زارها نحل العسل تفوقا عالي المعنوية في الطول, وكذلك في أقصى قطر مقارنة مع ثمار الشاهد التي لم تزرها الملقحات, كما حققت ثمار معاملة نحل العسل زيادة غير معنوية في متوسط وزن الثمرة.رش أزهار نباتات الطماطم النامية في الأنفاق البلاستيكية العالية غير المكيفة بواسطة منظم نمو النبات الذي يحمل الاسم التجاري Apirenico ومادته الفعالةbeta-naphthoxy acetic acid وفق التركيز والطريقة اللذيّن أوصت بهما الشركة المصنعة, أو إدخال طائفة نحل عسل واحدة من أجل توفير تلقيح إضافي للأزهار, لم يكن لهما أي تأثير معنوي على معدل عقد ثمار الطماطم, أو متوسط وزن العنقود مقارنة بالشاهد. كان أكبر قطر لثمار الطماطم من تلك المجنية من معاملة منظم نمو النبات يليها نحل العسل وقد تفوقا معنويا على قطر ثمار الشاهد, وتفوق قطر وطول ووزن الثمار في معاملة الرش بمنظم نمو النبات معنويا على الثمار المجنية من معاملة نحل العسل, بينما لم يتفوق طول ووزن ثمار معاملة منظم نمو النبات على الشاهد, ولم تحقق ثمار الطماطم المجنية من معاملة نحل العسل أي فروق معنوية في طولها أو وزنها مقارنة مع الشاهد.تؤكد نتائج هذه الدراسة إمكانية زيادة إنتاجية محاصيل البطيخ في الحقول المفتوحة والفلفل الجرسي والباذنجان في البيوت المحمية, وتحسين نوعية بعضها باستعمال التلقيح الإضافي بواسطة نحل العسل, كما دلت النتائج على وجود عجز في كمية حبوب اللقاح الحية الواصلة إلى مياسم أزهار تلك المحاصيل, مما يستوجب توفير تلقيح إضافي لها باستعمال نحل العسل, وذلك لزيادة عدد حبوب اللقاح الفعالة الواصلة إلى المياسم. Abstract This study carried out to explore the role and effect of honey bees (Apis melliffera L.) on production and quality of watermelon [Citrullus lanatus (Thunb.) Matsum. & Nakai] CV. Crimson sweet grown in open field, and bell pepper Capsicum annuum var. grossum cv. Neptune, tomato Solanum lycopersicum L. CV. Thoriya and eggplant Solanum melongena L. CV. Alex , grown in high plastic tunnels, all those crops were supplied by additional pollination by honey bees. Watermelon experiment was achieved in private farm located 45 km south of Tripoli city in Sebea region while other experiments were conducted in another private farm 27 km south eastern Tripoli.Watermelon experiment showed a deficiency in pollen deposited on the flowers stigmas due to insufficient number of natural pollinators. The percent of visited flowers were 67% and 93% before and after introduction of honey bee colonies to watermelon field respectively. Fruit set increased form 26.75% to 40% before and after the introduction respectively. This study indicated the presence of positive significant correlation between fruit set and size of watermelon ovary.Introduction of honey bee colony to unconditioned high plastic tunnels planted with bell pepper during flowering time lead to a high significant increase in both fruit set and seed number comparing with the control, fruit set was 40% and 97%, and a number of seed/fruit was 3 and 35 for control and honey bee treatment respectively. Bell pepper fruit obtained additional pollination by honey bee showed superior quality feature, where maximum diameter and weight has highly significant increments comparing with the control.Supplement of unconditioned high plastic tunnels planted with eggplant by honey bee colony caused significant increase in fruit set 31.6% comparing with the control. Most of that increment was due to increase of fruit set of second and third flowers of flowering cluster. Fruits harvested from honey bee treatment where highly significant in length and maximum diameter and insignificant increase in weight comparing with the control.Spray of tomato flowers of plants grown in unconditioned high plastic tunnels with plant growth regulator (PGR) carrying trade mark Apirenico which has beta-naphthoxy acetic acid as active ingredient and has used according to recommendation of manufacturer, or offering honey bee colony for additional pollination does not have any significant effect on fruit set comparing with the control. Fruits harvested form PGR and honey bee treatments gained significantly higher maximum diameter than those harvested from the control and in the same characteristics fruits of PGR significantly overcame upon honey bee treatment fruits. Weight and length of PGR treatment fruits significantly increased comparing to fruits of honey bee treatment.The results indicated the possibility of increasing productivity and/or improving quality of watermelon grown in open field, and bell pepper and eggplant grown under high plastic tunnels using additive pollination by honey bee. Also the experiments showed clear evidence that the deficit in pollen grain deposited on stigmas of flowers of those crops could compensate by additional pollination by honey bee.
مصطفى محمد المحجوب الفيتوري (2012)
Publisher's website

تأثير الكائنات الحية الدقيقة النافعة والاكسينات على تجذير عقل نباتي الفيكس العادي (Ficus nitida L ) والفيكس البنغالي Ficus bengalensis L.) )

أجريت هذه الدراسة بمزرعة خاصة بمنطقة الزاوية ، خلال الفترة بين بداية شهر مارس وحتى أواخر أغسطس 2008K وذلك لدراسة تأثير الاكسينات أندول حامض البيوتريك Inodle Butyric Acid) (IBA) بتركيز 100 جزء في المليون والنفتالين حامض الخليك Naphthalene Acetic Acid) (NAA) بتركيز 50 جزء في المليون ومعلق من سلالتين من الكائنات الحية الدقيقة النافعة وهي Bacilluis Subtilis (بكتريا باسللس سبتيلس) بتركيز107 ملم وفطر Trichoderma herzinum (ترايكودرما هيرزانيم) بتركيز 106 ملم، على ثلاثة أنواع من العقل ( طرفية- وسطية- قاعدية) لنوعي الفيكس العادي (Ficus nitida) والفيكس البنغالي (Ficus bengalensis). تمت المعاملة حسب تصميم التجربة القطع المنشقة المنشقة، حيث عوملت عدد من العقل بمنظم النموIBA أو NAAأو بمعلق البكتريا باسللس سبتيلس أو بمعلق فطر الترايكودرما هيرزانيم، وعدد من العقل عومل بالتداخل بين IBA مع باسللس سبتيلس أو IBA مع الترايكودرما هيرزانيم وبين NAA مع باسللس سبتيلس و NAA مع الترايكودرما هيرزانيم ومعاملة الشاهد (ماء مقطر). أظهرت نتائج هذه الدراسة أن معاملة العقل بالاكسينات IBA أو NAA أو الكائنات الحية المفيدة البكتريا باسللس سبتيلس أو فطر ترايكودرما هيرزانيم، حسنت معنويا من نسبة التجذير لعقل الفيكس العادي حيث كان أفضلها معاملة العقل بالباسللس سيبتلس والتي بلغت نسبة تجذيرها 65 % مع العقل القاعدية واقلها معاملة NAA 44 % مع العقل الطرفية. بينما معاملات التداخل بين الاكسينات IBA أو NAA أو الكائنات الحية المفيدة باسللس أو الترايكودرما أدت إلى زيادة معنوية في نسبة التجذير حيث بلغت 90 % مع العقل القاعدية، وأدت إلى زيادة في عدد الجذور والتي تراوحت بين (26-32 جذر /للعقلة) مما أدى إلى تأثير ايجابي لنمو المجموع الخضري حيث تراوح عدد الأفرع بين (4.3-12.3فرع/للعقلة). أما بالنسبة لعقل الفيكس البنغالي فإن نتائج هذه الدراسة أظهرت إن المعاملات زادت في نسبة التجذير حيث بلغت 46.6 % مع العقل الوسطية المعاملة بالترايكودرما. بينما معاملات التداخل بين الاكسينات والكائنات الحية المفيدة أدت إلى زيادة معنوية في نسبة التجذير حيث بلغت 63.3 % للعقل الوسطية، والتي أدت إلى زيادة في عدد الجذور حيث تراوحت بين (10-40 جذر/ للعقلة) مما أدى إلى تأثير ايجابي لنمو المجموع الخضري حيث تراوح عدد الأفرع بين (2-8.5 فرع/ للعقلة). كذلك يتضح من النتائج المتحصل عليها إن تأثير الكائنات الحية الدقيقة النافعة والأكسينات على تجذير عقل النبات اختلف حسب نوع العقلة ونوع الكائن ونوع الأوكسين. Abstract This study was carried out inside aplastic greenhouse in a private farm at AL-Zawiah region during the period from March to August 2008. The objective of this research was to study the effects of auxins (100 ppm IBA and 50 ppm NAA) and suspention of two clones of beneficial microorganisms (Bacillus subtilis (107ml) and Tricoderma herzianum (106 ml),and 3 types of cuttings of the both plants (Terminal ,middle and base cuttings). The treatments were arranged in a split –split plot design with three replicates ,as follows The number of cuttings were treated with IBA , NAA , Bacillus subtilis, Tricoderma herzianum alone ,other cuttings were treated with IBA+Tricoderma, IBA+Bacillus, NAA+Bacillus, NAA+Tricodema and control treatment (Distiller water).The results indicated that the individual treatment of cuttings with auxins and microorganisms increased the adventitious roots of Ficus nitida cuttings (65%) while ,the interaction between IBA ,NAA and the beneficial microorganisms caused significant increases in adventitious root percentage of base cuttings of Ficus nitida( 90%), and led to increase in the number of roots(26-34 roots/cutting) Leading to increase the number of branches by 4.3-12.3 branches/ cutting for Ficus nitida. Also, the obtained results indicated that the individual treatments of cuttings with auxins and beneficial microorganisms of Ficus bengalensis responded the same as in Ficus nitida, which increased the adventitious roots of basal cuttings (46.6%) while the interaction between treatments between (auxins and microorganisms) caused an increase of adventitious roots by (63.3 %) of middle cuttings.The results also indicated that the effects of beneficial microor- ganisms and auxins on adventitious roots of plants cuttings were different with type of cutting, type of microorganism and type of auxin for each species. Also, it was found that a significant difference in the percentage of adventitious roots within a single species according to the kind of cutting. The base cuttings of Ficus nitida gave better adventious roots than the middle and terminal cuttings, while the middle cuttings gave better results than the terminal and base cuttings in Ficus bengalensis.
مصطفى ابوزيد محمد ابوخدير (2010)
Publisher's website