المؤتمر العلمي - لقسم علم الاجتماع تحت عنوان (تداعيات الرقمنة على المجتمع الليبي) تحت شعار الرقمنــــة آليـــة للتغير

01 نوفمبر 2022 إلى 03 نوفمبر 2022
09:00:00 - 15:00:00
كلية الآداب - جامعة طرابلس

عن الحدث:

قسم علم الاجتماع يقيم مؤتمره الأول  تحت عنوان :

تداعيات الرقمنة على المجتمع الليبي :

تحت شعار  الرقمنــــة آلية للتغير   

تاريخ انعقاد المؤتمر  1-3  نوفمبر 2022م

المكان:  جامعة طرابلس


برعاية معالي الدكتور عمران القيب وزير التعليم العالي والبحث العلمي جامعة طرابلس كلية الآداب قسم علم الاجتماع بكلية الآداب يقيم مؤتمرة الأول تحت عنوان: تداعيات الرقمنة على المجتمع الليبي المعاصر تحت شعار: توجيه الرقمنة كآلية للتغيير 1 – 3 نوفمبر 2022م مقدمة أحدثت الرقمنة والتطور التكنولوجي التي تشهده المجتمعات المعاصرة أبعادا وآفاقاً جديدة، وخلقت تغيرات وتحولات عميقةً في مختلف مناحي الحياة، الإنسانية، والثقافية، والفكرية، والاجتماعية، وفتحت مجالاًت واسعة لمفهوم القرية الكونية، الذي أشار إليه "مارشال ماكلوهان"، وكبرت فرصاً جديدة أمام الأفراد، للتفاعل ونقل المعلومات والبيانات والهموم، عن طريق المنظومة التواصلية، التي تختلف استعمالاتها ونتائجها من مجتمع إلى آخر. وفي المجتمع الليبي، أضحت الرقمنة تحتل مكانة مهمة وكبيرة بين شرائح المجتمع كافة، وفي مختلف الأواسط العلمية والثقافية والاقتصادية والدينية، وحتى الاجتماعية، خصوصاً بعد إتاحة الانترنت وظهور شبكات التواصل الاجتماعي، وما قدمته من تواصل بين الأفراد والجماعات في العالم الافتراضي. لقد أدت الرقمنة إلى أحداث اجتماعية متنوعة ومتعددة تتطلب من الخبراء والباحثين الالتفات إليها وتشخيص تداعياتها، فقد أدت إلى آثار إيجابية وسلبية في ظل توسع مساحة الخلافات والانقسام في مختلف مؤسسات المجتمع. وتعددت مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبح لكل مجموعة برنامجها وخطابها، ومنها من اتسم بالعدوانية والكراهية، ومنها من اتسم بالتسامح والوئام، وانتشرت تصرفات ومظاهر ومسميات مختلفة تنعت الآخر بنعوت جهوية وتخوينية، وتنوعت المشاهد الحياتية والثقافية والاجتماعية، مما أثر على الحياة العامة والخاصة، وبل قد يؤثر على المشروع الانتخابي المرتقب، لقد عظمت الاختلافات والعداوات بين البارزين في المشهد الإعلامي والسياسي والاجتماعي الراهن، وتوسعت دائرة الكتابات والخطابات الإعلامية، وتباينت الآراء وكثرت الخلافات ، فالكتابات اللاعقلانية على صفحات وسائل التواصل أدت الى تمزق وحدة المجتمع وفقدان الاطمئنان والاستقرار، ومن هنا تنبثق الحاجة إلى بناء مقاربة اجتماعية حول حاضر ومستقبل الرقمنة في ليبيا، فالعلاقات الاجتماعية أصبحت تتحكم بها إلى حد بعيد الرقمنة وتكنولوجيا الاتصال والتواصل، ودخول المجتم الليبي المعاصر في عوالم افتراضية غير حقيقية، جلها بعيدة إلى حد كبير عن قيمنا الثقافية والدينية وتتنافى ظروف مجتمعاتنا وبيئاتنا الاجتماعية، ولا وخياراتنا الجمعية ولا الفردية. جل هذه المتغيرات والإبعاد التفاعلية تتطلب الوقوف عندها بالدراسة والبحث، واقتراح الحلول المناسبة، عليه تأتي فكرة إقامة مؤتمر علمي برعاية كلية الآداب– جامعة طرابلس لتسليط الضوء على تداعيات الرقمنة وأبعادها المرتبطة بالقضايا المجتمعية الراهنة، لنتمكن من الإسهام في اقتراح السياسات الاجتماعية،وإبراز السبل للسير في الاتجاه الصحيح؛ من هذا المنطلق دفع قسم علم الاجتماع إلى بيان الحاجة الى مؤتمر علمي يضم محاور ذات طابع نوعي جديرة بالطرح والتحليل، وتتطلب مشاركة كل أقسام الكلية بل وكليات أخرى حسب تخصصات واهتمامات الباحثين لتحقيق الأهداف المأمولة.

أهداف المؤتمر :
رصد واقع الرقمنة في ليبيا المعاصرة.
مواكبة التداعيات المختلفة المرتبطة بالتطور التكنولوجي والرقمنة في ليبيا.
• تحديد معالم التغيرات التي أنتجتها الرقمنة في الأسرة الليبية وأفرادها. •
توضيح دور الرقمنة في الدفع بعجلة التنمية في ليبيا. •
معرفة الضوابط الأخلاقية لاستخدامات شبكة المعلومات الدولية. •
التوعية حول التحديات التي يمكن مواجهتها مع توسع انتشار الرقمنة في ليبيا المعاصرة. •
تحديد دور المعايير الدولية والتشريعات الوطنية في ضبط استخدام شبكة المعلومات الدولية •
التعرف على الأدوار المختلفة لشبكات التواصل الاجتماعي.

محاور المؤتمر:

المحور الأول: البعد الاجتماعي للرقمنة. • الآثار الاجتماعية على الفرد والاسرة • تداعيات الرقمنة على العلاقات الاجتماعية. • الرقمنة والتنمية المجتمعية. • دور الرقمنة في تنمية المسؤولية المجتمعية ونشر الوعي الصحي والبيئي بين السكان. • الرقمنة والتعليم الافتراضي و دورها في زمن الأزمات. • دور شبكات التواصل الاجتماعي في الترويج الانتخابي>

المحور الثاني: شبكة المعلومات الدولية (الأثار والأدوار): • تأثير شبكة الإنترنت في العلاقات الأسرية بالمجتمع الليبي. • تأثير شبكة الإنترنت في ثقافة وسلوكيات أفراد المجتمع. • دور شبكة الإنترنت في عمليات التغير الاجتماعي بليبيا. • دور شبكة الإنترنت في التوعية المجتمعية والدفع بعجلة التنمية.

المحورالثالث: شبكة المعلومات الدولية والظواهر المجتمعية (علاقة الاتصال والانفصال) • شبكة الإنترنت وعلاقتها بـــــ (الإشاعات- المخدرات- الهجرة غير الشرعية- التسول- الجريمة- العنف- التطرف- الطلاق- السحر- خطاب الكراهية........). • شبكة الإنترنت وعلاقتها بتعزيز الوحدة الوطنية، ونشر الوعي بالانتماء الوطني. • شبكة الإنترنت علاقتها بتنمية قيم المواطنة وحقوق الإنسان.

المحور الرابع: شبكة المعلومات الدولية (الضوابط المهنية وأخلاقيات الممارسة) • الضوابط المهنية لمستخدمي شبكة المعلومات الدولية. • المعايير الدولية المنظمة لشبكة المعلومات الدولية. • القوانين الليبية المنظمة لعمل واستخدام شبكة المعلومات الدولية.

ضوابط المشاركة في المؤتمر:

* ألا يكون البحث منشورا سابقا أو قدم للنشر لدى جهة أخرى

. * أن يكون البحث في أحد محاور المؤتمر.

* أن يذكر الباحث المعلومات التالية بعد عنوان بحثه مباشرة (الاسم واللقب، الدرجة العلمية ، المؤسسة التي ينتمي إليها،

على البحاث الذين تفضلوا بإرسال الملخصات البحثية بغرض المشاركة في المؤتمر

اعادة إرسال الملخصات على الإيميل المرفق بالمطوية

مع الانتباه إلى انه قد تم تمديد موعد استلام الملخصات البحثية لمنتصف شهر اغسطس.
البريد الالكتروني:sociologyd248@gmail.com
.