كلية العلوم

المزيد ...

حول كلية العلوم

كلية العلوم- جامعة طرابلس هي نواة كليات العلوم ليس فقط في هذه الجامعة العريقة بل في الدولة الليبية . تضم في الوقت الحالي عشرة اقسام علمية ويجري العمل على استحداث قسم جديد Archaeology يختص بدراسة بالجانب العلمي البحثي للتراث التاريخي للشعب الليبي، وهذه الأقسام العلمية هي قسم علم الحيوان وعلم الرياضيات، وعلم الفيزياء، وعلم الكيمياء، وعلم النبات وعلم الجيولوجيا ، وعلم الحاسب الآلي وعلم الإحصاء ، وعلم الغلاف الجوي  وعلم الجيوفيزياء. عمل خريجو هذه الكلية في مختلف القطاعات منها على سبيل المثال وليس الحصر:

  • مجال النفط تنقيبا واستخراجا وتكريراً.
  • مجمعات الصناعات الكيميائية في أبي كماش وراس الانوف وشركات اللدائن إنتاجاً وتصنيعاً، و في مصانع الصابون ومواد التنظيف وغيرها.
  •  مجال التعليم وما يتعلق به من مجالات بحثية في جميع المراحل والمستويات منها التعليم المتوسط والعالي.

 لقد قاد خريجو هذه الكلية المسيرة العلمية لسنوات طويلة ولازالوا يمثّلون اللبنة الأولى في جميع كليات العلوم، وبعض الكليات الأخرى في جميع الجامعات الليبية، التي تأسست في الخمسة عقود الماضية. شمل مجال عمل خريجوها كليات الطب (في مجال العلوم الأساسية ، والكيمياء الحيوية وعلم التشريح والأنسجة والإحياء الدقيقة) وكليات الزراعة في معظم أقسامها والهندسة في المرحلة العامة وقسمي الهندسة الكيميائية والجيولوجية تحديدا، والتقنية الطبية والصيدلة وكلية الاقتصاد والآداب، وذلك من خلال برامج الدراسة الجامعية التي عملت على توفير معيدين للجامعــــــــات الأخــــــــــرى بالدولــــــــة الليبية أو توفير أعضــاء هيئة التدريس من حملة

  • تعتبر كلية العلوم من أوائل الكليات الجامعية التي تبنّت برامج الدراسات العليا بالداخل رغم طبيعة الدراسات العليا في العلوم الأساسية والتي تحتاج إلى إمكانيات تتعدى الأستاذ الكفؤ والذي هو متوفر والحمد لله في هذه المؤسسة، وذلك لان عدد كبير من الأساتذة تخرجوا من جامعات في الغرب والشرق (أمريكا، بريطانيا، أستراليا، معظم الدول الأوروبية) هذه الجامعات مشهود لها بالمستوى الأكاديمي الرفيع.
  • عمل ويعمل خريجوها أيضا في مراكز البحوث الصناعية والنووية والنفط والأحياء البحرية والتقنيات الحيوية واللدائن وغيرها من المراكز البحثية المتخصصة، وذلك بعد حصولهم على الشهادة الجامعية الأولى أو بعد حصولهم على درجات التخصص العالية والدقيقة من الداخل و الخارج .
  • إثراء الحركة العلمية البحثية في مجالات العلوم الاساسية بالدولة الليبية من خلال اصدار مجلة العلوم الاساسية المحكمة.

حقائق حول كلية العلوم

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

164

المنشورات العلمية

251

هيئة التدريس

1831

الطلبة

686

الخريجون

من يعمل بـكلية العلوم

يوجد بـكلية العلوم أكثر من 251 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عبدالناصر محمد اشتيوي التركي

عبدالناصر هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الكيمياء بكلية العلوم. يعمل السيد عبدالناصر بجامعة طرابلس كـأستاذ مشارك منذ 2013-06-01 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية العلوم

المحافظة على نبات بلح الصحراء (Balanites aegyptiaca (L.) Del. المهدد بالإنقراض من البيئة الليبية بتقنية زراعة الأنسجة))

آجريت هذه الدراسة خلال الفترة من 2009-2010 ف بمختبرات زراعة الأنسجة النباتية بكل من مركز بحوث التقنيات الحيوية وقسم البستنة وقسم علم النبات – جامعة الفاتح بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية، وتهدف إلى المحافظة على نبات بلح الصحراء aegyptiaca(L) Del. Balanites المهدد بالانقراض من البيئة الليبية باستعمال تقنية زراعة الأنسجة. جمعت العينات من أغصان وبذور أشجار بلح الصحراء البرية النامية بالأودية الصحراوية حول واحة غات خلال موسم الشتاء لسنة 2009 ف، حيث تمت دراسة سكون البذور واختبار حيويتها. كما تم دراسة عدة مسارات للاكثار الدقيق شملت الإكثار غير المباشر للنبات عن طريق تكوين خلايا الكلس، ومسار التكشف المباشر للنبات تحت تأثير أنواع وتراكيز مختلفة من منظمات النمو.بينت النتائج أن نسبة حيوية البذور تراوحت بين 88-90%، وأن بذور هذا النبات تمُر بمرحلتين من السكون، السكون الخارجى والداخلي. وكانت المعاملة الأفضل للتغلب على السكون الخارجى هي الكسر الميكانيكي للقشرة الداخلية للثمرة ونزع البذور منها، كما تم كسر السكون الداخلي بزراعة البذور على وسط مغذى MS مدعم بمنظم النمو حامض الجبرلين بتركيز 2 ملجم/لتر، ونتج عن تلك المعاملات نسبة انبات وصلت الى 90%.كما تناولت هذه الدراسة تأثير نوع المستأصل على نسبة ووزن خلايا الكلس المتكونة منها، حيث كانت أعلى نسبة استجابة لتكوين خلايا الكلس قد وقعت من مستأصلات الأوراق المزروعة على وسط MS مضاف إليه 2 ملجم/لتر من منظم النمو (2,4-D) 2,4 Dichlorophenoxy Acetic Acid، حيث وصلت نسبة الاستجابة إلى 100%، بينما سجلت مستأصلات الفلقات أعلى متوسط وزن لخلايا الكلس وبلغت 1.98جم، كما أوضحت الدراسة أن بعض قمم الجذور التي حضّنت في الظلام على وسط MS خالٍ من منظمات النمو تكشفت مباشرة إلى أفرخ نسيجية.أوضحت نتائج الدراسة أن أفضل تأثير لمنظم النمو بنزايل آدينين على التكشف المباشر لمستأصلات من الجذور كان عند تركيز 0.5 ملجم/لتر بالنسبة لعدد الأفرخ وطولها وعدد الأوراق المتكونة والذي بلغ 1.66 فرخ ، 1.38سم ، 1.47 ورقة على التوالى. كما بينت نتائج الدراسة أن زراعة العقد المفردة على وسط مغذي يحتوي على تركيز 0.5 ملجم/لتر من منظم النموBezyl Adenine (BA) قد أظهر أعلى متوسط لعدد الأفرخ وطولها حيث بلغت 2.90 فرخ، 5.15 سم على التوالى، بينما كان أعلى متوسط لعدد الأوراق قد نتج عند تركيز 1 ملجم/لتر بعدد 15.75 ورقة. أما بالنسبة لتأثير منظم النمو كاينتن على تكشّف العقد المفردة، فقد أظهر تركيز 1.5 ملجم/لتر منه أعلى متوسط لعدد الأفرخ وطولها وعدد الأوراق المتكوّنة والذي بلغ 2.50 فرخ، 3.25 سم، 14.7 ورقة على التوالي. كما بينت نتائج التجذير أن زراعة أفرخ نبات بلح الصحراء على نصف تركيز الوسط Murashig & Skoog (MS) قد أظهرت أعلى نسبة تجذير حيث بلغت 100%، كما وصلت نسبة بقاء النبيتات حية بعد فترة الأقلمة إلى 80% تحت ظروف صوبة بلاستيكية بدون تحكم في العوامل البيئية. Abstract This study was carried out during 2009-2010 in plant tissue culture laboratories of Biotechnology Research Centre and Laboratories in Al-Fatah University in departments of Botany and Horticulture with cooperation of the the Agricultural Research Centre. The aim of the study was the conservation through micropropagation of the plant species Balanites aegyptiaca (L) Del which is facing extinction from the Libya desert habitat. Samples including branches and seeds of wild Balanites aegyptiaca were collected from plants growing desert valleys around the oasis of Ghat during winter, 2009. Seed dormancy and viability were tested as well as some of the micropropagation methods including indirect micropropagation by formation of callus cells and direct micropropagation under the effect of several concentrations of a number of plant growth regulators.The results showed that the seed viability was between 88 and 90%, moreover, the seeds were under two dormancy stages, internal and external. The best treatment to overcome the external dormancy was through getting the seeds out of the endocarp by a mechanical treatment. The internal dormancy, however; was overcome by cultivating the seeds on MS medium supported by Gibberellic Acid at a concentration of (2 mg/L); this treatment revealed a germination percent of 90%.This study also included the effect of the type of explant on response percentage and weight of the callus cells formed. The highest percentage of callus cells formed was obtained from leaf explants cultured on MS medium containing 2, 4-D in a concentration of (2 mg/L), where the response was 100%. Cotyledon explants recorded highest callus cells of mean weight of (1.979 g) per callus. This study also has illustrated that some of the root tips incubated in dark at MS medium free of plant regulators have directly differentiated into shoots. The results of this study have demonstrated that the best effect of Benzyl adenine (BA) plant regulator on direct differentiation of root explants was at 0.5mg/L for all the three studied parameter; which were the mean of shoot number (1.66), mean of shoot length (1.38 cm) and mean of number of formed leaves (1.47). The results of the culture of single node on MS medium containing BA (0.5mg/L) have shown that the highest mean of shoot number and shoot length were 2.9 shoots and 5.15 cm in length. Whereas, the highest mean of number of leaves (15.75 leaves) was recorded when 1mg/L of BA was used. The effect of Kinetin (Kin) on differentiation of single nodes revealed that the concentration of 1.5 mg/L has produced the highest mean of shoot number (2.5 shoots), shoot length (3.25 cm) and leave number (14.7 leaves), Results have also revealed that the rooting percentage wqs 100% when using ½ MS (Murashig & Skoog). Survival percentage of plantlets has reached 80% under a plstic green house with no control of the environmental conditions.A summary of the best micropropagation protocol of treatments from fruit (seeds) to acclimated plantlets is illustrated in Figure (31).
زينب جمعة الدائخ (2011)
Publisher's website

Contacts on polyester textile as a flexible substrate for solar cells

In the present work, the authors have studied conductive surfaces on polyester fabrics by using two types of commercially available conductive polymers; polyaniline and poly (3,4-ethylenedioxythiophene)-poly (styrenesulphonate) (PEDOT: PSS) with 100 nm aluminium thin film evaporated on top of the polymer so the fabric becomes a conductive substrate for inorganic thin film solar cells. Conductive polymer surfaces on woven polyester fabrics were obtained by knife-over-table coating technique. Surface resistivities for polyaniline and PEDOT: PSS coated fabrics were measured and found in the range of 400 × 103 and 1 × 103 Ω/□, respectively. Thermal stability tests were carried out to evaluate the effect of specific periods of heal treatment at different elevated temperatures on resistance of polymer coated conducting textiles. PEDOT: PSS exhibited better stability than panipol. According to long term tests, PEDOT: PSS coated samples showed improvement in conductivity over 3 days whereas panipol showed the opposite. Transmission Line Model tests were performed to measure aluminium/polymer contact resistances which were found to be 120 × 103 Ω for polyaniline and about 46.3 Ω for PEDOT: PSS. Mechanical bending tests for aluminium/PEDOT: PSS/fabric samples showed that the polymer can maintain the conductivity of samples by bridging micro-cracks in the metal film. arabic 10 English 59
Adel G A Diyaf, John Wilson, Robert R. Mather(1-2014)
Publisher's website

حزم التشفير: دراسة مقارنة وفقًا للمتطلبات الأمنية

إن حماية البيانات أصبحت حاجة ملحة بسبب انتشار استخدام تقنية الحاسبات والانترنت، لأداء الكثير من الأعمال التي يكون بعضها حرج أمنيا، وهذا أدى إلى ضرورة وضع آليات أمن للمعلومات لتخدم أنواع الأعمال المختلفة حسب مستوى الأمن الذي تتطلبه، إن احد الآليات المستخدمة لتحقيق امن النظم التي تعتمد على الحاسوب هو تشفير البيانات. وفي هذا البحث تم تصنيف الأنواع المختلفة لمخططات التشفير حسب خدمة الأمن التي توفرها، ثم تقييم خوارزميات التشفير القياسية وفق خدمة الأمن التي توفرها، وتم التقييم استنادا على بارامترات الأمن لكل نوع من أنواع التشفير (التشفير بالمفتاح السري، التشفير بالمفتاح العام، دوال الهرس) ويخلص تقييم كل نوع من أنواع التشفير الثلاثة إلى نموذج إرشادي لتحديد أي الخوارزميات الأكثر ملائمة لتحقيق خدمة الأمن التي يوفرها (حيث يحقق تشفير البيانات خدمات الأمن: السرية، التحقق، السلامة). كما تم مقارنة نتائج كل نموذج إرشادي خلص إليه تقييم خوارزميات التشفير، وفقا للمتطلب الأمني الذي يحققه، مع بروتوكولات التشفير القياسية المستخدمة ضمن طبقات بروتوكول السيطرة على الإرسال والانترنت القياسي. Abstract The data protection has become a pressing need because of the widespread use of the computers technology and the Internet to perform numerous business requirements that have some critical security. However, this led to the need to develop mechanisms for the security of information to serve the different types of businesses depending on the level of security required. One of the mechanisms used to achieve the security of the systems that rely on computers is the encryption of data.In this research, the different types of encryption schemes have been classified based on the security service they provide, followed by the evaluation of the standard encryption algorithms according to the security services they also provide. The evaluation is carried out based on the security parameters for each type of encryption namely the Secret Key Encryption, the Public Key Encryption, and the Hash Functions. Resulting in, for each of these types of encryption, a pilot model is produced to determine which algorithm provides the most appropriate security services (i.e data encryption provides the security services: secrecy, authentication, integrity).The results of each pilot model that are resulted in the evaluation of the encryption algorithms have been compared according to the required security level that each model achieves, this task is accomplished together with the standard encryption protocols used within the layers of the standard Transmission Control Protocol/Internet Protocol (TCP/IP). Keywords: Network Security, Cryptography, Secret-Key Cryptography, Public-Key Cryptography, Hash Functions Cryptography, Confidentiality, Integrity, Authentication.
آمنة على عبد السلام محمد (2011)
Publisher's website

كلية العلوم في صور

الالبومات الخاصة بفعاليات كلية العلوم