كلية العلوم

المزيد ...

حول كلية العلوم

أنشئت كلية العلوم في عام 1957م كأول كلية علمية بليبيا، وكانت تتبع الجامعة الليبية. في سنة 1973م. كانت تضم أقسام علم الحيوان، والرياضيات، والفيزياء، والكيمياء ، والنبات. في سنة 1960، أضيف لها قسم الجيولوجيا ثم قسم الحاسب الآلي سنة 1977، وقسم الإحصاء سنة 1978، وقسم الغلاف الجوي سنة 1980، وأخيرا قسم الجيوفيزياء سنة 1988. منذ تأسيس الأقسام وهي تمنح درجة البكالوريوس في مجال تخصصها بعد استكمال المتطلبات النظرية والعملية من المقررات الدراسية. إضافة لذلك، بدأت الكلية بمنح درجة الماجستير منذ سنة 1972، وتمنح كل أقسام الكلية درجة الماجستير في الوقت الحالي.

 لقد قاد خريجو هذه الكلية المسيرة العلمية لسنوات طويلة ولازالوا يمثّلون اللبنة الأولى في جميع كليات العلوم، وبعض الكليات الأخرى في جميع الجامعات الليبية، التي تأسست في الخمسة عقود الماضية. شمل مجال عمل خريجيها كليات، وكليات، والتقنية الطبية والصيدلة وكلية الإقتصاد والآداب، وذلك من خلال برامج الدراسة الجامعية التي عملت على إعداد معيدين، أو إعداد أعضــاء هيئة التدريس من حملة الشهادة العالية (الماجستير) لكليات جامعة طرابلس، وللجامعات الأخرى بالدولة الليبية في المجالات المختلفة

حقائق حول كلية العلوم

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

209

المنشورات العلمية

272

هيئة التدريس

1818

الطلبة

686

الخريجون

البرامج الدراسية

الإجازة العالية (الماجستير)
تخصص كيمياء حيوية

البرنامج الاكاديمي (ماجستير كيمياء حيوية)...

التفاصيل
الإجازة العليا (ماجستير)
تخصص الصخور الرسوبية

...

التفاصيل
الإجازة العالية (الماجستير)
تخصص كيمياء تحليلية

البرنامج الاكاديمي (ماجستير كيمياء تحليلية)...

التفاصيل

من يعمل بـكلية العلوم

يوجد بـكلية العلوم أكثر من 272 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. سعاد محمد احمد البرقاوي

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية العلوم

دراسة تأثير الأنماط الوراثية وكمية فيروس HCV على إنزيمات الكبد لدى المرضى المترددين على وحدة الفيروسات بمستشفى طرابلس المركزي.

من أهداف هذه الدراسة تبيان العلاقة بين كمية فيروس HCV والنمط الوراثي لهذا الفيروس لدى المرضى المترددين على وحدة الفيروسات بمستشفى طرابلس المركزي ( دراسة تأثير كمية فيروس HCV والنمط الوراثي لهذا الفيروس على إنزيمات الكبد لدى المرضى المذكورين( كذلك تحديد نسبة النمط الوراثي لفيروس HCV ونوعه لدى المرضى الحاملين له.استخدمت تقانى معملية (الإليزا ELISA،الريبا (RBIA للكشف عن هذا الفيروس في عينات دم المصابين والتي تم تجميعها في هذه الدراسة ، وتفاعل إنزيم البوليميريز المتسلسل PCR لتحديد كمية الفيروس في الدم ، وتحاليل لتحديد الأنماط الوراثية للفيروس Genotypes .إن انتشار فيروس HCV في تزايد بين أفراد المجتمع وهو من الفيروسات الفتاكة. ومما يزيد من خطورة هذا الفيروس أنه لا يوجد له تطعيم ولا تظهر أعراضه في البداية في معظم المصابين به., وهذا الفيروس أكثر انتشارا بين الفئة العمرية من 20 - 40 سنة وهى من أكثر الفئات العمرية المؤثرة في النشاط الإقتصادى في المجتمع , ترجع أسباب انتشاره في مجتمعنا إلى أمور عدة ( نقل الدم ، مرضى الغسيل الكلوي، الأدوات الجراحية وغير الجراحية الملوثة بالفيروس بما فيها الحقن بين متعاطي المخدرات). توجد عوامل تسرع في حدة المضاعفات الناتجة عن الإصابة بهذا الفيروس منها: عمر المصاب، تناول المشروبات المحتوية على نسبة عالية من الكحول، تزامن الإصابة مع فيروس نقص المناعة المكتسب وفيروس الوباء الكبدي B. نسبة انتقال هذا الفيروس بين الأزواج الطبيعيين قليلة جدا، كذلك انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين قليلة جدا. تسمى الإصابة بهذا الفيروس بالمرض الصامت، فالعديد من المصابين به لا تظهر عليهم أية أعراض فهم حاملين للفيروس ومصدرا للعدوى به بين أفراد المجتمع وهذا يزيد من خطورة هذا الفيروس. تتراوح مدة الإصابة بهذا الفيروس لدى بعض المصابين به من 20 إلى 30 سنة. هناك مرحلتين من الإصابة بهذا الفيروس: المرحلة الحادة، والمرحلة المزمنة وقد ترتفع إنزيمات الكبد إلى أعلى من معدلها الطبيعي في جسم المصابين به لأن الفيروس يهاجم خلايا الكبد ويسبب في انفجارها، وتتطور الإصابة به إلى سرطان وتليف في الكبد.أظهر هذا الفيروس قدرة كبيرة على تغيير أنماطه الوراثية مما يؤدى إلى صعوبة التعامل معه طبيا. تبين أن لهذا الفيروس وإلى حين الانتهاء من هذه الدراسة 11 نمطا وراثيا، وأكثر من 90 تحت الفرع subtype)) من أهم الأنماط الوراثية المنتشرة في ليبيا والتي ظهرت في هذه الدراسة .1a,1b,2a,2b,3a,3b,3c,4a,4fوقد بينت هذه الدراسة ظهور النمط الوراثي4 f للمرة الأولى في ليبيا حيث لم تشر إليه دراسات أخرى ذات صلة. والنمط الوراثي 4 هو من الأنماط الوراثية التي تحتاج إلى فترة علاج أطول وجرعات دوائية أكثر. وفي بلادنا تنتشر الأنماط الوراثية المختلفة لهذا الفيروس بسبب الانفتاح الإقتصادى مع الدول المجاورة (العربية والأفريقية). ظهرت علاقة قوية بين المتغيرات (كمية الفيروس وإنزيمات الكبد) في هذه الدراسة فنجد أن هناك علاقة قوية بين كمية الفيروس وإنزيم الكبد ALT (إحصائيا) فقيمة التباين بينهما p = 0.048 (معامل الارتباط r = 0.273 أي أن قيمة التباين كانت أقل من 0.05) ووجدت علاقة أيضا بين كمية الفيروس وإنزيم AST حيث قيمة التباين بينهما p = 0.106 (r = 0.224) وظهرت علاقة بين إنزيم الكبد ALK وكمية الفيروس ولكن هذه العلاقة ليست ذات دلالة إحصائية حيت أن قيمة التباين p = 0.106 وهي أكبر من 0.05.
الطاهر محمد الطربان (2010)
Publisher's website

Left invariant topologies on groups determined by discrete subsets

لتكن G زمرة غير منتهية ولأي مرشح F معطى على G في هذه الرسالة سوف نصف أقوى تبولوجيا يسارية غير متغيرة بحيث أن المرشح F متقارب إلى العنصر المحايد للزمرة G. وسوف ندرس التبولوجيا عندما F يحتوي مرشح فريشيت (filter) ويوجد راس بحيث أن كل المجموعات الجزئية xM(x) حيث تكون منفصلة ثنائيا وسوف نبين أن تمتلك خواص متطرفة وأخيرا سوف نأخذ في الاعتبار الحالة عندما تكون تبولوجيا زمرية. Abstract Let G be an infinite group. Given any filter F on Gwe will describe the strongest left invariant topology in which F converges to the identity of the group G we study the topology in the case when F contains the filter and there is a map such that all the subsets xM(x), where are pairwise disjoint, we show that possesses an interesting extremal properties. Finally we consider when can be a group topology.
أمل عوض العلول (2009)
Publisher's website

مياه الشرب الليبية خصائصها ومصادرها وتقدير نسبة النترات بها

الماء هو العنصر الأساسي لقيام الحياة ، وهو أحد عناصر الثروة الطبيعية في الكون ، وتكمن أهمية الماء في أنه يشكل القوت والغداء اليومي لإفراد المملكة النباتية والحيوانية ، وبالرغم من أهمية الماء للحياة سواء للشرب أو للري أو توليد الطاقة واستخدامه في الصناعة إلا أن الإنسان يقوم بتلويثه وجعله غير صالح للاستخدام ودلك بإلقاء النفايات والملوثات إلي مصادره . ويعتبر تلوث الماء بالنترات والنيتريت من المشاكل البيئية المنتشرة علي المستوى العالمي وتعتبر النترات (NO3) من الملوثات الخطرة والتي من آثارها الصحية تكوين الميثوجلوبين في الدم والذي يحرم جسم الإنسان ، وخصوصا الأطفال الرضع من الأكسجين مؤديا إلي الإختناق ، والذي يعرف باسم متوالية "الطفل الأزرق" أو ميثمو جلوبينيميا . وتكمن أهمية هدا الورقة في دراسة بعض العينات من مصادر مياه مختلفة لتحديد مدى تلوثها بالنترات والنيتريت ومدي صلاحيتها للاستهلاك وذلك بمقارنة النتائج المتحصل عليها بالمواصفات القياسية الليبية ، حيت تم استخدام جهاز التحليل الطيفي VU لإجراء التحاليل اللازمة عليها.
محمود مصباح حامد اعبان(3-2019)
Publisher's website

قناة كلية العلوم

بعض الفيديوات التي تعرض مناشط كلية العلوم

اطلع علي المزيد

كلية العلوم في صور

الالبومات الخاصة بفعاليات كلية العلوم