faculty of Engineering

More ...

About faculty of Engineering

Faculty of Engineering

The Faculty of Engineering, University of Tripoli, was established in 1961 in the name of the “Faculty of Higher Technical Studies” within the program of scientific and technical cooperation with the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization UNESCO. Thus, this makes it the first engineering college in Libya. In 1967, it was included to the University of Libya under the name of the Faculty of Engineering. In 1972, the Faculty of Petroleum Engineering established. However, it then was then included to the Faculty of Engineering, and elements from the Faculty of Science, University of Tripoli in 1973. In 1978, the Faculty of Nuclear and Electronic Engineering was created. In 1985 the Faculty of Petroleum Engineering was merged with the Faculty of Engineering within the framework of linking the colleges and higher institutes with engineering research centers. The Faculty of Nuclear and Electronic Engineering was then added to the Faculty of Engineering in 1988.

 

The Faculty of Engineering has a pioneering role in the scientific career, its role is increasing significantly in line with the technical development, especially in the fields of communication and informatics engineering. In addition, it also following new developments with their applications in the engineering sector, along with permanent and renewable energy, modern methods of construction and architecture and their environmental impacts. In response to this development, the Faculty of Engineering undertook changes in its educational curricula and academic structure by growing from a faculty with four departments since its inception to become a group of thirteen departments in order to meet the desires and requirements of the Libyan society and to achieve its goals and aspirations for progress. Accordingly, the study system in the Faculty has evolved from the academic year system to term-based system.

 

The expansion of the academic fields in the Faculty undoubtedly requires expansions in the facilities that accommodate the increasing numbers of students which have reached twelve thousand in recent years. This development will include halls, laboratories and other advanced capabilities and equipment, including computers and research measuring devices.

 

The Faculties consists of the following departments: Department of Civil Engineering - Department of Mechanical and Industrial Engineering - Department of Electrical and Electronic Engineering - Department of Computer Engineering - Department of Architecture and Urban Planning - Department of Petroleum Engineering - Department of Chemical Engineering - Department of Geological Engineering - Department of Mining Engineering - Department of Aeronautical Engineering - Department of Naval Engineering and Ship Architecture - Department of Nuclear Engineering - Department of Materials and Mineral Engineering - Department of Engineering Management "Postgraduate studies".

 

These departments carry out their specialized scientific tasks in accordance with the relevant laws, regulations and decisions, which include in their entirety:

 

-          Academic supervision of students in terms of registration, teaching and evaluation.

-          Follow-up of research, authoring and translation programs.

-          Preparing and holding specialized scientific conferences and seminars.

-          Preparing and reviewing academic curricula to keep pace with scientific progress and the needs of society.

-          Providing specialized scientific advice to productive and service institutions in society.

-          Conducting scientific and practical studies in the field of research to solve relevant community problems.

-          Contributing to developing plans and proposals for managing the educational process in the Faculty and departments.

Facts about faculty of Engineering

We are proud of what we offer to the world and the community

369

Publications

392

Academic Staff

9822

Students

13130

Graduates

Events of faculty of Engineering

09:00:00 - 15:00:00
View Details

01:05:00 - 01:05:00
View Details

00:55:00 - 00:55:00
View Details

More Events

Programs

Bachelor of Science
Major Petroleum Engineering

>>>...

Details
Major

It is concerned with everything related to industrial engineering and production, and is concerned with studying, planning and evaluating different production...

Details
No Translation Found
Major No Translation Found

No Translation Found...

Details

Who works at the faculty of Engineering

faculty of Engineering has more than 392 academic staff members

staff photo

Prof.Dr. Giuma Emhmed Ibrahim Fellah

جمعة الفلاح هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الهندسة الميكانيكية والصناعية بكلية الهندسة. تم تعينه كمعيد سنة 1979 وكعضو لهيئة التدريس سنة 1982

Publications

Some of publications in faculty of Engineering

Calculating the Efficiency of Steam Boilers Based on Its Most Effecting Factors: A Case Study

This paper is concerned with calculating boiler efficiency as one of the most important types of performance measurements in any steam power plant. That has a key role in determining the overall effectiveness of the whole system within the power station. For this calculation, a Visual-Basic program was developed, and a steam power plant known as El-Khmus power plant, Libya was selected as a case study. The calculation of the boiler efficiency was applied by using heating balance method. The findings showed how the maximum heat energy which produced from the boiler increases the boiler efficiency through increasing the temperature of the feed water, and decreasing the exhaust temperature along with humidity levels of the of fuel used within the boiler. arabic 15 English 78
Rajab HOKOMA, Nabil M. Muhaisen(1-2012)
Publisher's website

الصورة الذهنية والبصرية لمدينة طرابلس

تعتبر العلاقة المتبادلة بين الإنسان وبيئته العمرانية علاقة وثيقة الصلة منذ القدم , فالإنسان يقدر البيئة العمرانية الواضحة ويرغب بالعيش فيها كبيئة متناغمة تتيح لسكانها الاستمتاع بمحيطهم متجسدا ذلك بعمران مدنهم التي تعتبر خلاصة تاريخ الحياة الحضرية لمجتمعاتهم , ومعظم سكان العالم يحملون صور ذهنية لمدنهم وكل صورة ذهنية مختلفة عن الأخرى نظرا لاختلاف الخلفية الثقافية وخبرة كل فرد في المجتمعات المتعددة ,فالمدينة عبارة عن حلقات زمنية متداخلة ومتراكبة يصعب تفكيكها فهي تبث داخلنا الحس الزمني حتى إننا لا نجد سجلا بصريا بالغ الدقة يضاهيها فهي سجل متحرك ومتجدد يقبل بالتجديد دائما وكل حلقة جديدة تزيد من التداخل الزمني في المدينة وتثري فيها التفاصيل الدقيقة إلى الدرجة التي تمثل فيها المدينة سجلا اجتماعيا يبين قيم المجتمع وحضارته . ومع تطور الدراسات التي تناقش صورة المدن الجيدة والذي بدأ مع تطور شكلها وتضخم حجمها وتعدد مشاكلها إلى الحد الذي جعل مخططي المدن يحاولون جاهدين تحسين صورة المدن والبحث عن سبل لوضوح صورتها في أذهان قاطنيها وذلك من خلال خلق بيئة عمرانية مريحة ومناسبة للأنشطة الإنسانية ليتفاعل معها الإنسان بكل راحة ويسر , واجريت سابقا العديد من الدراسات لتحسين الصورة الذهنية للمدن ونلاحظ ذلك منذ القرن الثامن عشر حيث ظهر الاهتمام بتحسين م ) 0111 صورة البيئة العمرانية متمثلا في إعادة تخطيط وتطوير مدينة لندن بعد حريق عام ( للمعماري ( Wren) وكذلك إعادة تخطيط مدينة باريس للمعماري هاوسمان (Hausman ) وتلك كانت البدايات الأولى للاهتمام بالمدن من خلال الجوانب المادية المتعلقة بتحسين صورة المدينة , وكذلك نلاحظ الاهتمام بالصورة الجيدة للمدن كرد فعل للحالة العمرانية المتدهورة لمدن ما بعد الثورة الصناعية في أوربا وظهر هذا الاهتمام في تخطيط شوارع مدينة لندن من حيث تخطيط شبكة الطرق المرتكزة على إعطاء صورة ذهنية جيدة لمستعملي المدينة أثناء تنقلهم بهذه الشوارع من خلال تحقيق المتعة البصرية داخلها وخلق نوع من الإحساس بالارتياح والاستمتاع بعمران المدينة ومثال على ذلك تصميم شارع ( ريجنسى ) بمدينة لندن والذي اختار له المعماري ( Wren) مسقط أفقي منحني لتحقيق التشويق البصري بالشارع ,وظهرت بعد ذلك العديد من الدراسات الحديثة التي تهتم بدراسة صورة المدن لما لها من أهمية في التنقل بكل سهولة ومنح الإحساس بالأمان والقدرة على الاستمتاع بالعمران لمستخدميها . ومن هنا جاءت فكرة البحث لدراسة الصورة الذهنية لمدينة طرابلس . وتعتبر دراسة الصورة الذهنية لمدينة طرابلس تجربة مهمة جديرة بالاهتمام خاصة وان هذه الصورة بدأت في التغير لجزء من ملامحها نتيجة لإعادة التطوير الحاصل وخاصة في شوارع مركز المدينة , وكان التفكير في إجراء هذا البحث الذي يتناول الصورة الذهنية لمدينة طرابلس للتعرف على صورتها والعناصر المكونة لها والانطباعات الذهنية للطرابلسيين عن مدينتهم . فمدينة طرابلس مرت بحضارات متعددة خلفت عمائر تباينت في صيغ تشكيلها وتقنياتها, واختلفت مناطقها وفقا لتخطيطها المتنوع فنجد المعمار المحلي بالمدينة القديمة والمعمار الايطالي بمركز المدينة والمعمار الحديث اغلبه بالمناطق الحديثة ومن هذا المزيج تشكلت المدينة بذاكرة متمثلة في طبقات زمنية متعاقبة ومتداخلة تترابط بشكل متجانس وخاصة بالمدينة القديمة ومركز المدينة لتشكل هوية المدينة وتبين تفردها ومعمارها المميز والذي افتقرت له المناطق الحديثة , واختيرت مدينة طرابلس نظرا لتفردها فهي مدينة ثرية بالعناصر المكونة للصورة الذهنية وهي مدينة مفعمة بالحيوية والنشاط , وكذلك مقياسها الكبير ووظيفتها الخدمية على المستوى الإقليمي . وتناول البحث دراسة صورة مدينة طرابلس من خلال دراسة مفهوم الصورة الذهنية للمدن ومكونات هذه الصورة وكذلك خصائص ظهور العناصر المكونة للصورة الذهنية ومكوناتها المادية والمعنوية , كما تطرق البحث للعوامل المؤثرة على هذه الصورة والتطور التاريخي لمفهوم صورة المدينة والقواعد والمفاهيم المنظمة للصورة الذهنية للمدن . ويشمل البحث دراسة نظرية للأدبيات السابقة ودراسة عملية تتكون من جزأين الأول تجريه الباحثة لدراسة وضوح بعض نماذج للعناصر المكونة للصورة الذهنية , والجزء الثاني يجرى على أفراد عينة البحث من خلال استبيان ثم الإجابة عليه من قبل أفراد العينة , والهدف من وراء ذلك دراسة شاملة للصورة الذهنية لمدينة طرابلس وعناصرها الظاهرة في أذهان قاطنيها على هذا المقياس الكبير للمدينة . وتم استخلاص مجموعة من التوصيات والاقتراحات التي من شأنها توضيح الصورة الذهنية لمدينة طرابلس وفهم نقاط القوة والضعف فيها والتأكيد على صورة ذهنية واضحة ترسخ هوية المدينة في الانطباعات الذهنية لساكنيها.
سكينة حسين مهنا (2015)
Publisher's website

مفاهيم وأساسيات إعادة هندسة العمليات وإمكانية إستخدامها لتحسين مستويات الأداء حالة دراسية لبرامج الدراسات العليا بكلية الهندسة جامعة طرابلس

لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرون، وإدراكاً لأهمية الإدارة الجامعية في التطوير وإعتماد أساليب إدارية حديثة تقدم حلولاً لمشكلات التعليم من خلال التغيير الجذري للعمليات الإدارية والتي تُعد المحور الأساسي في منهجية إعادة هندسة العمليات بإعتبارها من أفضل الأساليب العلمية المُستخدمة في مجال التطوير الحديث، حيث أنها تسعى إلى التركيز على الرفع من مستوى التحسين في التكلفة وفي الوقت وفي الجودة خلال كافة أنواع العمليات المستخدمة لإنجاز الأعمال المطلوبة. تم إنجاز هذه الدراسة خلال العام الدراسي 2017 / 2018، تم التركيز فيها بشكل مُفصل على دراسة أهم العوامل ذات العلاقة المباشرة في تطبيق مفاهيم إعادة هندسة العمليات بجامعة طرابلس، تم ذلك من خلال التركيز على العمليات الإدارية للدراسات العليا بكلية الهندسة كحالة دراسية، ولتحقيق أهداف هذه الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي، صُمم خلاله أستمارة إستبيان خصيصاً لهذا الغرض، ثم تم توزيعه على كافة أفراد مجتمع هذه الدراسة والمُتمثل في كافة من لهم علاقة بأمور الدراسات العليا بكلية الهندسة، ومدير إدارة الدراسات العليا والتدريب بالجامعة، بالإضافة الى رئيس الجامعة والوكلاء ومدراء الإدارات بالجامعة، وتمت معالجة البيانات إحصائياً باستخدام الجداول التكرارية والنسب المئوية، والمتوسطات الحسابية والإنحرافات المعيارية، ومعامل ارتباط سبيرمان. أظهرت نتائج الدراسة مدى حاجة الجامعة محل الدراسة للتطوير والتحسين، وبالتالي ضرورة السعي لتطبيق مفاهيم إعادة هندسة العمليات، الأمر الذي يستوجب الإهتمام بشكل جدي بعوامل النجاح والإعتماد أكثر على تكنولوجيا المعلومات لضمان كفاءة وفعالية الأداء. أوصت الدراسة بضرورة التركيز على دعم الإدارة العليا لتطبيق منهج إعادة هندسة العمليات بجامعة طرابلس، ونشر ثقافة التطوير والتحسين المستمر بين كافة العاملين فيها، والسعي لإستخدام المفاهيم الحديثة في تصميم وتنفيذ كافة العمليات الإدارية على مستوى كافة مكونات الجامعة. arabic 260 English 0
رجب عبدالله عبدالقادر حكومة, رجاء البدري بن زقلام, (6-2021)
Publisher's website

Journals

Journals published by faculty of Engineering

faculty of Engineering Video Channel

Watch some videos about the faculty of Engineering

See more

faculty of Engineering in photos

faculty of Engineering Albums