أ.د. عائشة المنصوري

قسم هندسة العمارة والتخطيط العمراني كلية الهندسة

الاسم الكامل

أ.د. عائشة عمار احمد المنصوري

المؤهل العلمي

دكتوراة

الدرجة العلمية

أستاذ

ملخص

عائشة المنصوري هي احد اعضاء هيئة التدريس بقسم هندسة العمارة والتخطيط العمراني بكلية الهندسة. تعمل السيدة عائشة بجامعة طرابلس كوكيل الشؤون العلمية منذ سبتمبر 2021 وكانت رئيس لقسم هندسة العمارة لخمس سنوات .. وهي بدرجة استاذ ولها العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصها وعضو تحكيم في بعض المجلات والمؤتمرات العلمية

تنزيل السيرة الذاتية

معلومات الاتصال

روابط التواصل

الإستشهادات

الكل منذ 2017
الإستشهادات
h-index
i10-index

المؤهلات

دكتوراة

العمارة المستدامة
جامعة سالفورد
1 ,2021

ماجستير

العمارة والتخطيط العمراني - العمارة التقليدية
جامعة عين شمس
1 ,2000

بكالوريوس

العمارة والتخطيط العمراني
جامعة طرابلس
2 ,1986

الخبرة

رئيس قسم هندسة العمارة والتخطيط العمراني - جامعة طرابلس - كلية الهندسة

رئاسة قسم الهندسة العمارية
2016 - 2021

التدريس - جامعة سالفورد

تدريس مقرر CAAD - متعاون
2008 - 2009

مهندس معماري - ادارة - اللؤلؤة للاستشارات الهندسية

إدارة - تصميم مشاريع معمارية - استشارات فنية
2004 - 2006

مهندس معماري - ادارة - مكتب رواد للاعمال الهندسية

ادارة مكتب - تصميم مشاريع معمارية مختلفة
1992 - 1994

مهندس معماري - المكتب الوطني الاستشاري

التصميم المعماري لنوعية مختافة من المشاريع
1986 - 1990

المنشورات

EXPLORING MOVEMENT BEHAVIOUR IN THE CENTRAL GARDEN OF ZUWARA CITY– LIBYA

Urban spaces provide a suitable place to social communicate, as these urban spaces provide a variety of physical and social benefits. Human behaviour is the sum of the psychological, physical, motor, physiological and verbal activity of a person who deals with and interacts with his environment. It represents all kinds of activities that a person undertakes while dealing with and adapting to the environment and includes several aspects: cognitive, movement and emotional. The paper aims to determine the effect of human movement behaviour in the central garden of Zuwara. the methodology used is qualitative research, through personal observation of the behaviour of the visitors, monitoring them using a video camera, recording comments and signing them on the tracking maps. and the interviews were used to gather opinions of the users about the reasons for the behaviours used within the garden, and explore the users' satisfaction with the garden's components, services and the ease of movement within it. The results showed some unplanned movement behaviours in the garden, such as walking on the grass instead of walking in the paths designated for that. The study presented a set of recommendations for the study area, along with a proposal that includes the visitors' requirements and some services that contribute to increasing the efficiency of the garden.
Aisha Ammar Almansuri, Latifa M. Wafa, Majduilin adel Elmansuri(12-2021)
Publisher's website


Overcoming the Barriers to Implement Passive Climatic Design in the Libyan Built Environment

Climate change is one of the most difficult problems facing the world today, accordingly, passive climatic design has been considered as an essential approach to a sustainable built environment. It is design that does not require mechanical heating or cooling were buildings are passively designed to take advantage of natural energy flows to sustain thermal comfort and create a good stable indoor climate. Issues related to climate have been explored by a number of researchers in Libya, however, the application of passive climatic design in the contemporary Libyan architecture is very rare. Within this background, this research is conducted based on qualitative approach by utilised interview for data collection, were members from different professional groups who dealt with passive design were interviewed in order to establish factors influencing the implementation of passive climatic design in the Libyan built environment. The findings show that there are four main factors related to Architectural and planning design, End users, Marketing and Government. The paper identifies the principles of passive climatic design in hot regions and provides suggestions to implement these principles in Libyan future architecture.
Aisha Ammar Almansuri(3-2020)
Publisher's website


المدينة الذكية في ليبيا بين الطموحات والعراقيل

يعيش أكثر من نصف سكان العالم اليوم في المدن، ومن المتوقع أن ينتقل 3 أرباع السكان الى المناطق الحضرية بحلول عام 2050، مما يتطلب مدن أكثر حضرية وأكثر ذكاء، وحلولاً جديدة للمشاكل التي يسببها التحضر مثل الاكتظاظ واستهلاك الطاقة وإدارة الموارد وحماية البيئة. فظهر ما يسمى بالمدن الذكية التي تعمل على تطوير واقعها نحو الحداثة، وتقديم الخدمات عبر شبكة الكترونية مترابطة، لتحقيق الأسس الرئيسية الستة المتمثلة في التنقل الذكي، والاقتصاد الذكي، والعيش الذكي، والإدارة الذكية، والناس الأذكياء، والبيئة الذكية. وقدد بدأت المدن الذكية تأخذ شكلها العمراني في عدد من الدول، وقامت الكثير من التجارب، وتحققت بفعلها مباني ومدنا صغيرة حملت تسمية مبان ومدن ذكية، ولكن لم تحظ هذه المفردة بالكثير من الدراسة في ليبيا. عليه تبحث الورقة مدى جاهزية ليبيا للخوض في التوجه نحو المدن الذكية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد في الوقت الحالي. استخدمت الدراسة المنهج الاستقرائي الذي يهتم بدراسة كل ما يتعلق بموضوع الدراسة من دراسات سابقة وتجارب ناجحة، بالاضافة الى دراسة مدى الرغبة لدى أصحاب القرار في ليبيا للتوجه نحو المدن الذكية، وما الاجراءات والمساعي المبذولة لتحقيق هدا التوجه، وتحديد التحديات والعراقيل للوصول الى توصيات قد تساعد اصحاب القرار لتسهيل عملية الانتقال للمدن الذكية.  الكلمات المفتاحية: المدن الذكية ، الاتصالات، تكنولوجيا المعلومات، ليبيا.
عائشة عمار احمد المنصوري(3-2021)
موقع المنشور


إعادة تأهيل المباني السكنية في المدينة القديمة بطرابلس- ليبيا

Old cities are considered as a cultural heritage. They were prosperous cities and capitals inhabited by upper-class people, students, and traders. Today, they have been neglected and used by those who look for low-cost shelters. The research deals with the problem of historical cities, especially in Libya, where some of its neighborhoods are extracted due to neglect or the intended removal of old buildings under the excuse of building new ones. The research aims at establishing a strategy to rehabilitate residential buildings in the old city of Tripoli, Libya. The methodology of analytical descriptive research was adopted in the case study in the old city of Tripoli. The methods used included analyzing the accurate information of the site and its components and examining the opinions of the residents of the study area and the views of several employees of the old city project. The study concluded that the preservation and rehabilitation of historic and old cities do not depend on providing a better residential environment for residents, but also through finding suitable ways to rehabilitate residential buildings and restore them to the urban map. The image of the traditional old house with a modern style can contribute to present the community memory in the previous periods and linking it to the present time.
عائشة عمار احمد المنصوري, فيروز مصطفى ابراهيم القذافي(9-2019)
موقع المنشور


دور التنمية المكانية في الرفع من المستوى التخطيطي للمرافق التعليمية في مدينة الجوف الليبية باستخدام برا مج نظم المعمومات الجغرافية

يمثل التخطيط الحضري البعد المكاني للعملية التنموية، وتهتم التنمية المكانية بإيجاد استراتيجية واعية وعمليات ذات غايات واهداف محددة، مرحلية وطويلة الأمد وذات هدف عام وشامل لعملية ديناميكية تعتمد على العديد من المتغيرات البنائية والوظيفية التي تحدث بالمكان وتتأثر بحجم الموارد المالية والبشرية المتاحة للوصول الى اقصى انتفاع بأقل مدة زمنية لتحقيق الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية. يهتم هذا البحث بدراسة دور التنمية المكانية في الرفع من المستوى التخطيطي للمرافق التعليمية في مدينة الجوف بالجنوب الشرقي من ليبيا، ودراسة الخصائص المكانية لهذه المرافق ووضعها القائم ومقارنتها بالمعايير التخطيطية المعتمدة للوصول إلى تخطيط مكاني ملائم للنمو المستقبلي. اعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي, وذلك باستخدام تطبيقات وظائف التحليل الملائمة التي توفرها برامج نظم المعلومات الجغرافية من أجل التعرف على الاختلافات المكانية ومدى تأثر كل مرفق من المرافق التعليمية بالمدينة. بالإضافة إلى تطبيق معايير التخطيط الخاصة بالمرافق التعليمية على منطقة الدراسة المعتمدة على عدد سكانها لمعرفة العجز من حيث عدد المرافق وإيجاد الحلول الملائمة لها. وقد أشارت النتائج إلى وجود نقص في المرافق التعليمية بمدينة الجوف خاصة مرافق التعليم الأساسي بسبب عدم مطابقتها للمعايير التخطيطية الخاصة بمصلحة التخطيطي العمراني. مع وجود عشوائية وضعف في توزيعها, وتمركزها في بعض المناطق ونقصها في مناطق أخرى بالمدينة.
عائشة عمار احمد المنصوري, علي سالم علي معتوق(2-2018)
موقع المنشور


UTILIZING E-LEARNING SYSTEMS IN THE LIBYAN UNIVERSITIES: CASE STUDY; TRIPOLI UNIVERSITY, FACULTY OF ENGINEERING

E-learning in teaching and learning considered as the easy way to use information and communication technology by using of the internet. With the support of E-learning higher education can be delivered anywhere and at any time. Although E-Learning is very importance in Libyan higher education, It’s implementation is facing many challenges in the Libyan universities. This paper focuses on the implementation of E-learning in Libyan Universities. The main aim of this paper is to discover the implementation of E-learning in Libyan higher education and to identify the factors affecting the use of its technology. The research findings and recommendations will benefit the Libyan policymakers and the stakeholders.
Aisha Ammar Almansuri, Rowad Adel Elmansuri(7-2015)
Publisher's website


تـأثیر البیئة على المباني السكنية في الـعمارة اللیبية

The general expression "Environment" refers to everything that surrounds human beings and can be represented by factors related to the natural, industrial and social environment. Such environmental factors have a great impact on the architecture forms through the ages. Architecture was always a real reflection of the environment and the best addressee of the peoples' Civilization throughout the ages, it shows the improvement of people's culture, and its suitability to the environment. Current architecture reveals its similarity in almost every part of the world in contrast to vernacular architecture, which is usually environmentally appropriate, where builders traditionally had to built with respect to environment. This study clarifies the meaning of the environment in all its elements, and the effect of each element on the formation of the Libyan Architecture (Traditional and Contemporary), in an attempt to determine the characteristics of the environmental impacts on local and global architecture, to establish environmental solutions, that lead to an architecture belonging to space and time with special identity.
عائشة عمار احمد المنصوري, ثريا عاشور الفيتوري عطاءالله, مباركة محمود الورفلي(1-2022)


المهندسات الليبيات بين التحديات و الطموحات و الواقع - (المهندسات المعماريات في ليبيا)

تدرس المهندسات في كلية الهندسة مدة لا تقل عن الخمس سنوات مع بدل الكثير من الجهد و الوقت للحصول على الشهادة التي تؤهلهن للعمل في المجال الهندسي, إلا انه من الملاحظ ان الكثير منهن يعزفن عن ممارسة العمل في مجال تخصصهن و التوجه الى مجالات اخرى. مما يدعو الى البحث عن الاسباب المؤذية لهذا العزوف. وحيث ان المشكلة ليست حديثة وان لها جذور تاريخية وهي لا تمس المهندسات فقط انما تمس النساء بصفة عامه, تفترض الدراسة ان الاسباب لها ابعاد اجتماعية تتعلق بكونها انثى. عليه تهدف هده الورقة الى التحقق من هذه الفرضبة من خلال دراسة وضع المهندسات المعماريات الليبيات في سوق العمل و مدى التوافق بين طموحاتهن و الواقع الدي يعشن فيه. بحيث تحدد الصعوبات و الفرص المتاحة و العوائق التي تحول دون استغلال هده الفرص. الوسيلة المستخدمة لتحقيق الهدف من الورقة هي اجراء مقابلات لبعض خريجات قسم هندسة العمارة للتعرف على وضعهن الوظيفي و الصعوبات التي تواجههن لتحقيق طموحاتهن واقتراحاتهن لتخطي هذه الصعوبات. يتوقع ان تساهم نتائج هده الورقة في تحديد المعوقات و الصعوبات التي تواجه المهندسة المعمارية الليبية, مع طرح الحلول الممكنة للتغلب على هده الصعوبات.
عائشة عمار احمد المنصوري, ثريا عاشور الفيتوري عطاءالله(1-2014)
موقع المنشور


ترشيد استهلاك الطاقة للمباني السكنية

تتضح أهمية هذا البحث في أن استهلاك الطاقة للمباني السكنية من المواضيع التي لها علاقة مباشرة بالمستهلك حيث يشعر بنتائجها في نهاية كل شهر عندما يلزم بدفع فواتير الكهرباء . ومحاولة تخفيف أعباء الكهرباء لا تخدم المستهلك فقط إنما تساهم في الحفاظ على اقتصاد الدولة ككل وتحد من استهلاك ثرواتها . ولهذا سيتناول هذا البحت بالدراسة والتحليل العناصر المؤثرة على استهلاك الطاقة في المبنى السكنى بداية بالتصميم المعماري وإستخدام الألات ونهاية بالسلوك الإنساني . كما سيتناول البحث دراسة للحلول المقترحة للطاقات البديلة كعوامل مساعدة في حل مشكل استهلاك الطاقة والمتمثلة في الطاقة الشمسية و طاقة الرياح و ما يسمى بالعمارة الخضراء التي تحقق التوافق بين الإنسان ومجتمعه وبيئته من خلال الربط بين كفاءة استخدام المواد والتعامل مع الظروف المناخية و الإحتياجات البشرية . ومن تم دراسة البيئة المناخية والاجتماعية ( لحالة الدراسة بمدينة طرابلس ) وبحت الحلول المعمارية للمشاكل البيئية في العمارة المحلية وإعادة توظيفها بما يحقق متطلبات العصر . ويتوصل البحث الى خلاصة تحدد ملامح للمبنى الملائم للبيئة في مدينة طرابلس وينتهي بتوصيات عامة توجيهية.
عائشة عمار احمد المنصوري(10-2003)
موقع المنشور


CLIMATIC DESIGN AS A TOOL TO CREATE COMFORTABLE, ENERGY- EFFICIENT AND ENVIRONMENTALLY WISE BUILT ENVIRONMENT (TRIPOLI-LIBYA)

Contemporary architecture reveals its similarity in almost every part of the world without any consideration of regional characteristics in contrast to vernacular architecture which is almost always climatically appropriate, where architects and builders traditionally had to design with respect to nature and the local climate. Contemporary Libyan architecture has rarely recognized the local climate or renewable energy issues, and these subjects are neglected or rarely studied. Whereas Libyan local vernacular architecture includes traditional solutions that have been tested over centuries, providing passive design for low energy consumption as well as creating architecture related to the local environment. This architecture provides a motivating and valid lesson and it also illustrates and presents a wealth of knowledge about how humans remain in touch with nature and how they adjust to the local natural environment and climate. This research aims to provide guidelines for architects to consider how to incorporate climatic design in creating architecture related to the local environment that should provide more sustainable solutions in hot climate regions. The study uses the concept of sustainable development to offer a holistic perspective to establish a body of knowledge on passive climatic design that could benefit architects when designing future housing. According to this general understanding, this research project focuses on the interrelationship between passive climatic design and vernacular architecture in such situations. It aims to look at the theoretical and experimental studies that have demonstrated the usefulness of passive climatic design techniques in context with the cooling of buildings in hot regions in order to establish climatic design guidelines using Tripoli, Libya as the case example. The guidelines are developed for housing design, and take on board the opinions of end users and professionals as well as understanding building performance from the climatic point of view. This research has, therefore, adopted a broad methodology to achieve the aim. Both deductive and inductive approaches have been selected where theoretical strategies are first confirmed from the existing literature which are then investigated using an array of appropriate methods (questionnaire, interviews and focus group as well as sampling the internal temperatures inside selected case study houses) to examine the thermal comfort in both vernacular and contemporary housing. This research is mainly qualitative with quantitative methods also used in the sampling. The results of the study are merged together to produce guidelines that can help architects in terms of using climatic design principles in future housing in hot climate regions. The main conclusions of the study are: - Respondents depend on air-conditioning to achieve internal comfort in all house types that increases concern about energy efficiency and increasing pollutions. - Respondents prefer houses that combine traditional and modern features. - Courtyard houses have many positive points, but there are some functional disadvantages and this house type has a negative image. - Contemporary houses provide more comfort, flexibility, privacy, area and possibilities to use new technology. - However measurements undertaken show better passive thermal performance in the courtyard house than in other contemporary examples.
AISHA AMMAR AHMED ALMANSURI(11-2010)
Publisher's website


E-Learning in the Middle East and North Africa (MENA) Region- Libya

This chapter surveys the development and current state of e-learning in Libya. The author surveys the general social, economic, historical and demographic background of Libya and provides a review of its educational system. Analysis and statistics on the information and communications technology (ICT) infrastructure, usage of ICT in the country and challenges and barriers to ICT implementation in education, business and government are also provided. The chapter further explores in detail the major e-learning platforms, initiatives and projects throughout the country. Information is additionally provided on accreditation, teacher training programmes and the regulatory framework of e-learning. Finally, the author speculates on the future development of e-learning in Libya. A comprehensive bibliography on e-learning scholarship related to the country, including government reports and websites, appears at the end of the chapter.
AISHA AMMAR AHMED ALMANSURI(2-2018)
Publisher's website