أ.د. رمضاندبوبة

قسم هندسة العمارة والتخطيط العمراني كلية الهندسة

الاسم الكامل

أ.د. رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة

المؤهل العلمي

دكتوراة

الدرجة العلمية

أستاذ

ملخص

دبوبة هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم هندسة العمارة والتخطيط العمراني بكلية الهندسة. يعمل السيد دبوبة بجامعة طرابلس كـأستاذ منذ 1/5/2000 • الاهتمامات العلمية :العمارة والعناصر المؤثرة في تطور المدن ونسيجها العمراني، حيث تعتمد التنمية المكانية على تسخير موارد المكان والمعطيات البشرية وتطويعها وفق منهجية علمية لتحقيق بيئة معيشية متوازنة تستجيب لاحتياجات الانسان الاقتصادية والاجتماعية وتضمن له الاستقراره والرفاهيه والتتقدم. المشروع المهني: • السعي لتحقيق تصالح بين الفرد ومحيطه. التعليم المعماري يتيح فرصة، من خلال تدريس المقررات والارشاد وإجراء البحوث ونشرها، بث قيم مهنية يمكن ان تعود على الجميع بالخير والصلاح وتجمع شعت المعماريين للإرتقاء بالعمارة والعمران في ليبيا.

تنزيل السيرة الذاتية

معلومات الاتصال

روابط التواصل

الإستشهادات

الكل منذ 2017
الإستشهادات
h-index
i10-index

المنشورات

حول عمارة المتاحف

يسلط البحث الضوء على عمارة المتاحف وفكرتها التصميمية بهدف تاكيد اهمية بعدها التاريخي واصول هذا النوع من المباني واثر عوامل اخرى مختلف جعلت مباني المتاحف تتطور حتى وصلت وقتها الحاضر وتم تحليل احد مباني المعماري لويس كان كنموذج لتوضيح الافكار التي قدمها البحث
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(11-1997)


خلة جمعة الحلم والوقع

تناولت الورقة احد مشاريع الاسكان في ضواحي مدينة طرابلس (قرية انجيلة)، بغرض تحليل تصميمها واقتراح السبل المختلفة التي ترفع من قيمة الفراغات المعيشية داخلها. وهي محاولة للتقييم بهدف الاصلاح دون التقليل من الجهود المبذولة للتغلب على مشكلة العجز في السكن. واقترحت الورقة ثلاث فرضيات لمراعتها في التصميم مستقبلا: مراعاة احتياجات الاسرة العربية الليبية واعادة تنظيم الفراغات الخارجية المحيطة بالمباني السكنية لتشجيع السكان السيطرة على محيطهم المعيشي والتفاعل معه وثالثا تشجيع السكان على تاكيد هوية مساكنهم بطريقة منظمة لاثراء الصورة المرئية للمكان.
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(-10-1996)


حول العمارة والديكور

تناولت الورقة مفهوم "الديكور" وعلاقته بالعمل المعماري. بالرغم من عراقة الفكرة وارتباطها بالعمارة يلاحظ مؤخرا انفصامها واصبحت بمثابة "قيمة" مضافة للعمل وتحول من معيار الى مكملا خارجيا مما قد يؤثر على الذوق العام بشكل سلبي. وتناولت الورقة ايضا الاساليب المختلفة التي تربط "الديكور" بالتصميم مستدلة في ذلك باعمال عدد من المعماريين المعاصرين الغرض من ذلك اثارة موضوع هادف للنقاش لتهيئة بيئة معيشية افضل
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(1-1996)


دور الواجهات في ابراز الصورة المرئية للمدينة

استعرض البحث مكانة الواجهة وعلاقتها بالمحيط كوسيلة اتصال بين الفراغ الخاص والراغ العام. في المباني المحيطة بفضاءات خاصة يكون دور الواجهة محدود باعتبار علاقة الواجهة محددة بالفراغ المطلة عليه بينما على مستوى المدينة ينتظر من واجهة المبنى وملامحها وظائف حضرية عديدة. هناك العديد من التجاوزات التي يمكن ملاحظتها في عديد من واجهات المباني في مدينة طرابلس وجعلتها مستفزة وتخالف الذوق العام بسبب الوانها او معالجاتها المعمارية الغريبة. وواجهات المباني لها دور مهم في تاكيد هوية المباني متى حافظت على نسق تنظيمى ثابت وواضح وهذا يتطلب قواعد تشريعية لنظم وقوانين المباني . كما يجب على مصمم واجهات المباني احترام المحيط وتحقيق نوع من الانسجام معه سواء من خلال التفاصيل والتنوع والمواد المستخدمة او من خلال ترسيخ مدلولات رمزية تربط ملامح الواجهة بقيم المجتمع الموجودة به وبيته المحلية وظروفها الاقتصادية والاجتماعية.
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(4-1999)


الفضاءات العامة في المشاريع الاسكانية

تناول البحث المساحات المفتوحة الهائلة التي تحيط بكثير من المشاريع الاسكانية العامة والتدخلات التي استحدثت على هذه الفرغات من شرائح مختلفة من المجتمع سكان وحذاق وتجار ومهاجرين . وشملت الورقة مناقشة للفراغات المفتوحة
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(1-1999)


Illegal Immigrants and Housing: The Case of the Old City of Tripoli

The Old City of Tripoli, famous for its long history and heritage architecture, was subject to great rapid urban growth. This growth happened beyond the old city walls, but it brought about fundamental changes within its physical environment and its residents’ views towards living in traditional towns and in traditional houses. New urban developments sprung almost every where around the old city, disturbed the socio and economic living pattern of the old city residents and caused most of them to move out. The old city’s residents who sought “better” living in suburbia and other areas outside the old city abandoned their houses to “illegal”* immigrants who came to the country looking for work and better earning. These immigrants found in the houses of the old city a cheap, if not free, accommodation. Few of them are paying rents or utilities. Moreover, they inhabited the old city houses in larger households. Many dwellings housed more than one family. The old city is facing great challenges; overcrowding, deteriorating buildings and lack of adequate infra-structures are some examples. There is a need to review the current status of housing within the old city of Tripoli. The houses of the old city could have reduced the problem of housing shortage if government policy and housing programs included them in the planning phases. The proposed paper aims at shedding some light on the current condition of houses within the old city of Tripoli. The objective is to outline a strategy for enhancing the quality of living environment within the old city by integrating its development with the rest of the city urban growth.
Ramadan T Belgasem(9-2005)


اعادة تنمية المدن الصحراوية القديمة: الطموحات والواقع

تعتبر مدينة غدامس احدى المدن العريقة في ليبيا والعالم. لقد بين التراث العمراني لمدينة غدامس القديمة قدرة الانسان العربي المسلم على تطويع مكونات المدينة للبنية الاجتماعية الاسلامية ونظام توزيع المياه الفريد والموقع الصحراوي وقسوة مناخه. هذا النظام التقليدي كان عرضة لبعض التطورات نتيجة تنفيذ مدينة جديدة بها مختلف المرافق وعدد كبير من المساكن. شجعت المساكن "العصرية" الاهالي في غدامس للانتقال الى المدينة الحديثة والتخلي عن مساكنهم القديمة. لقد افتقرت المدينة القديمة "لمقومات" الحياة العصرية مما دفع السكان للسعي وراء نمط معيشي جديد تطلب منهم تكييف انفسهم مع محتويات المدينة المعاصرة وطرق تنظيمها. رغم هجرة السكان، احتفظت المدينة القديمة باهتمام الكثيرين. ازداد هذا الاهتمام مع ازدياد اقبال السواح المدفوعين بشهرة وغنى ارث المدينة الحضاري. هذا التعلق بالمدينة القديمة كان حافزا لعدد من الدراسات لتنمية المدينة واعادة تأهيل نسيجها العمراني القديم. الورقة المرفقة تتضمن دراسة دراسة لتأثير التغيرات المستحدثة على مخطط مدينة غدامس. استعراض مراحل تطور مخطط مدينة غدامس وتقديم بدائل للتخطيط العمراني بهدف تنمية المدينة يساعد على المحافظة على التراث ويمكن من إحياء المدينة القديمة بطريقة تساعد على إدماج المدينة القديمة ومكوناتها العمرانية في الحياة اليومية للسكان والزوار على حد السواء. البحث سيتيح الفرصة أيضا لمناقشة هذه المقترحات المقدمة بصورة اكثر موضوعية. كما يهيأ المجال لتبادل الخبرات بشكل يمكن معه تحقيق فوائد جمة. سيعتمد البحث على استخدام التحليل المقارن لتتبع تجربة مراحل تطور تخطيط مدينة غدامس القديمة الصحراوية. استخدام الأمثلة والنظريات المتعلقة بالمدن القديمة وطرق تنميتها وفرص إعادة استخدامها يساعد في بيان عناصر التخطيط العمراني الملائم للمدينة واللازم لتحقيق بيئة معيشية افضل. تحتوي الورقة على خمسة أهداف ترسم ملامح مخطط عمراني شامل يستهدف تحقيق تنمية عمرانية متوازنة بين المدينة القديمة والمدينة الحديثة في غدامس.تشمل هذه الأهداف تاهيل المباني والفراغات العامة في المدينة القديمة وإعداد منطقة للاستثمار المحلي والعالمي في مشاريع متعلقة بالسياحة. تتضمن الأهداف ايضا ايجاد منطقة تجارية تربط المدينة القديمة بالمدينة الحديثة وتطوير الحرف التقليدية خاصة تلك المتعلقة بمواد واساليب البناء بالطين.
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(3-2001)


الاعتبارات التخطيطية لمواجهة الكوارث: حالة دراسية تخطيط إقليم الخليج

تهدف الورقة تناول موضوع الكوارث والتعرف عليها وأسباب حدوثها وطرق التعامل معها على مستوى التخطيط الإقليمي. ويتخذ البحث من دراسات المخططات الإقليمية لإقليم الخليج التخطيطي بليبيا حالة دراسية لبيان جدوى الاعتبارات التخطيطية المختلفة في مواجهة الكوارث الطبيعية و الغير طبيعية. وتستند منهجية البحث على تحليل البيانات و صور الأقمار الصناعية لدراسة أثار الظواهر الطبيعية مثل البحار والزلازل و التصحر ومناطق التلوث وغيرها على التنمية المكانية للتجمعات العمرانية. والغرض من ذلك الوصول إلى بعض التوصيات المهمة للتخطيط خاصة تلك المتعلقة باتجاهات النمو الآمن للمدن.
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(4-2008)


Towards a Sustainable Housing Development: A case of Libyan Housing

This paper aims at finding means for restructuring residential areas in Libya so they can became sustainable. It will employ a method of evaluation to achieve its objectives. Libyan housing programs lack studies that focus on the quality of housing environment. In Libya, design profession is faced with continuous criticism for their design inefficacy. They are also confused with what constitute sustainable housing. Architects and planners, by and large, depend on their image of the world while designing. The objective is to determine sustainable elements of housing design and to reach some conclusion that can be useful for enhancing the design quality of living environment. The characteristics of existing built environment are vital to the design and sustainability of new housing development. A study of some housing projects reveals a number of hypotheses to improve housing milieu and in turn the quality of life of its residents. Project size and open spaces can be reduced to increase users control over their surroundings. While elevation and floor plan of individual units can be designed in relation to family and individual needs for privacy, comfort, and expression
Ramadan Taher Belgasem Dboba(9-2006)


On Informal Housing: The Case of Al-Khaleej Region in Libya

Informal housing and urban development are major environmental concerns affecting many world cities in a variety of ways. Informal housing is not limited to developed countries, and may be more threatening in developing countries. Governments around the world have formally recognized universal rights to adequate housing and living planning standards. However, the reality falls short of these standards and access to secure property title, land, community services and adequate affordable housing remains difficult. There is a need to adopt sustainable patterns of housing planning development which are not self-destructive in the long run. Informal housing is unauthorized development that occurred around and within city master plan causing unwanted impacts. Land and natural green area around cities are been chewed up by ‘new’ houses, roads, and commercial buildings. Libyan traditional towns like Tripoli, Ghadames or Hoon were compact and efficient, but over the past 15-20 years, low density spontaneous urban extension can easily be noticed around these and other Libyan cities despite general decline in population growth rate from 4.5 in 1995 to 1.83 in 2006. "Urbanized land" is increased remarkably during the same period. The developed hectare per person has nearly doubled in the past 20 years. The paper aims at discussing the phenomena of informal housing in Libya and its impacts on existing city development plan, its reasons, and its urban and architectural characters. The objective is to gain better understanding and to propose some ideas that help deals with spread of informal housing and create a sustainable urban living environment around Libyan cities. The study will focus on Al-Khaleej region by studying housing and urban expansion around the region major cities like Sirt, Ajdabia and Al-Juf. The study, in its methodology, will depend on previous research to formulate its theoretical framework. It will use results of field studies that were done for preparing regional and urban development to draw its conclusions.
Ramadan Taher Belgasem Dboba(4-2012)


Developing Ghadames Old Town: Towards a Sustainable Approach

This paper presents a development plan for rehabilitating and integrating the old city of Ghadames, Libya. It is based on findings and missions carried out by the author during his work as a consultant for UNOPS project LIB/98/003, for the urban rehabilitation of Ghadames Old city between November 1999 and April 2005. The aim of this paper is to propose a sustainable approach for formulating development strategies for urban planning and urban design aspects related to the rehabilitation of the Old City of Ghadames. A thorough review of the new town planning and the old city morphology, as it has been developed through time, revealed several challenges facing the future development of Ghadames city. This paper discusses the planning measures and the intervention necessary to deals with those challenges and to rehabilitate the old city as well as to restore its urban position within Ghadames greater area. A comprehensive planning proposal is considered as the appropriate tool for managing the development and rehabilitation of the old town and its complimentary counterpart; the new city. The proposed plan considers the following five development strategies: * developing major city monuments; * rehabilitating major public squares; * providing zones for housing and tourist investments; * revitalizing axis between the old and new city, and * improving traditional building materials. A recent visit to the city of Ghadames has shown how urban planning and urban design capacity can improve the quality of life in traditional cities. The city has attracted the attention of local and national authorities; therefore, a new positive attitude seems to be flourishing among local community.
Ramadan Taher Belgasem Dboba(10-2010)


Urban and Housing Development in Oil Concession Areas in Al- Khaleej Region in Libya

Over the course of more than half a century, oil companies have worked in Libya without serious concern for the impacts of their activities on communities living in or in close proximity to concession areas. The impact of oil development presents a compelling paradigm of larger international challenge: maintaining a balance between a source for economic growth and the human right to live in a sustainable housing milieu. It is hoped that this paper will contribute to a more complete understanding of the dangers of oil production activities on surrounding settlements, natural environment and future quality of human and natural life. It will try to highlight the overall importance of promoting a strategy for sustainable economic and spatial development.
Ramadan Taher Belgasem Dboba(9-2013)


التعليم المعماري في ليبيا وآفاق تطويره

شهد التعلم المعماري، رغم حداثته، تطورا ملحوظا خلال السنوات القليلة الماضية. وملامح هذا التطور واضحة على المستوى الكمي. تشير بعض الاحصائيات الى وجود اكثر من 120 مؤسسة للتعليم العالي ما بين جامعة عامة وجامعة اقسام وجامعة أهلية وجامعة مفتوحة ومعاهد عليا في ليبيا. عدد من هذه المؤسسات في حدود عشرة بالمائة منها بها اقسام للعمارة. رغم التطور الكمي بقي التطور النوعي لهذه المؤسسات سواء كان على مستوى البرامج او المخرجات مثار جدل. في هذه الورقة الموجزة سيتم مناقشة مسيرة التعليم المعماري في ليبيا من خلال دراسة اقسام و كليات العمارة بالجامعات الليبية العامة وبرامجها التعليمية. اقسام العمارة بالجامعات الخاصة وغيرها من مؤسسات التعليم العالي الغير حكومية خارج اهتمامات هذا البحث. تتضمن الورقة أيضا تحليلا لهذه المسيرة والتحديات التي تواجهها. الهدف من ذلك محاولة فهم الوضع القائم وتحديد التحديات التي تواجهه وكذلك الفرص المتاحة لتطويره. سيشمل البحث أيضا تقديم حالة قسم العمارة والتخطيط العمراني بكلية الهندسة جامعة طرابلس والمحاولات المختلفة للرفع من مستوى أداءه وبعض التوصيات لاجل الدفع بمسيرة التعليم المعماري في ليبيا. ان مستقبل التعليم المعماري وجودته يتوقف على تحديد دور المعماري او مساهمته المهنية وخدمته للمجتمع وكذلك توافق برامج المؤسسات التعليمية التخصصية مع دور المعماري.
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة, , (12-2018)


ٌRegional Housing Strategy For Al Khaleej Region

this paper highlights issues that are likely to be relevant when formulating housing strategy for one of Libya's planning region. the aim of the paper is to present some guidelines that can be helpful for outlining Regional Housing Strategy for purpose of ensuring that housing needs of existing and future population of Al-Kaleej region are met. It is also hoped that the proposed principles will make an effective contribution to the delivery of sustainable communities across Al Kaleej region
Ramadan Taher Belgasem Dboba, (9-2007)


حول دور المعماري

منذ الأزل برز المعماري كأحد الشخصيات المهمة في بناء المجتمع والحضارات من فيتروفيوس المعماري الروماني الى زها حديد المعمارية العربية ذات الشهرة العالمية الواسعة. وأهمية المعماري برزت من خلال شمولية مسئوليته وما قدمه للمجتمع من أفكار ونظريات وما صممه من صروح ومعالم الكثير منها لزال يجذب إليه المهتمين الذين يشدون الرحال لزيارة وتفقد مباني البعض منها أطلال وكثير منها قيد الاستعمال. ويتناول البحث دور المعماري في المجتمع ومسؤليته المهنية وتم الاستدلال في توضيح هذا الدور من خلال استعراض اعمال بعض رواد العمارة الذين سعو من خلال ابداعاتهم المعمارية تطوير العمل المعماري وايجاد انجازات معمارية ترسخ ملامح المكان والعصر والموارد التقنية المتاحة. وتضمنت الخلاصة بعض التوصيات التي اكدت دور المعماري والحاجة لاعادة تموضعه في محيطه الاجتماعي و اهمية تفاعله مع مع التحديات التي تواجه المجتمع مثل مشكلة السكن وضرورة تواصله مع محيطه المهني لبناء تآلف ريادي يقود التنمية العمرانية في المجتمع.
رمضان الطاهر ابوالقاسم دبوبة(12-2019)