كلية الهندسة

المزيد ...

حول كلية الهندسة

أنشئت كلية الهندسة جامعة طرابلس سنة 1961م باسم كلية الدراسات الفنية العليا وذلك ضمن برنامج التعاون العلمي والتقني مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو، وكانت بذلك أول كلية هندسية بليبيا، وفي سنة 1967م، انضمت إلى الجامعة الليبية آنذاك تحت اسم كلية الهندسة، وفي سنة 1972م تم تأسيس كلية هندسة النفط التي كونت مع كلية الهندسة وكلية العلوم جامعة طرابلس سنة 1973م، وقد أضيفت سنة 1978م كلية الهندسة النووية والإلكترونية، وفي سنة 1985م تم دمج كلية هندسة النفط مع كلية الهندسة في إطار ربط الكليات والمعاهد العليا بالمراكز البحثية الهندسية، وقد تم دمج الهندسة النووية والإلكترونية مع كلية الهندسة سنة 1988م.

وبقدر ما تمتاز به كلية الهندسة من دور ريادي خلال مسيرتها العلمية هذه فأن دورها يزداد أهمية وذلك تمشياً مع التطور التقني وخاصة في مجالات هندسة الاتصالات والمعلوماتية والمواد الجديدة وتطبيقاتها والطاقة الدائمة والمتجددة والأساليب الحديثة في الإنشاء والعمارة ومالها من تأثيرات بيئية، واستجابة لهذا التطور فأن كلية الهندسة عمدت إلى تغيرات في مناهجها  التعليمية والهيكلية الأكاديمية بأن تطورت من كلية بأربعة أقسام منذ نشأتها حتى أصبحت تجمع عدد ثلاثة عشر قسماً وذلك تلبية لرغبات ومتطلبات المجتمع الليبي ومحققة لأهدافه وتطلعاته في التقدم، وتوافقاً لذلك فأن نظام الدراسة في الكلية تطور من نظام السنة الدراسية إلى نظام الفصل بمقررات فصلية.

إن التوسع في المجالات الأكاديمية بالكلية يحتاج ولا شك توسعات في المنشآت التي تستوعب الأعداد المتزايدة للطلاب التي وصلت إلى اثني عشر ألفا في السنوات الأخيرة. وهذا التوسع سيشمل إن شاء الله تعالى القاعات والمعامل وغيرها من الإمكانيات والتجهيزات المتطورة من أجهزة حاسوب وأجهزة قياس بحثية.

تتكون الكلية من أقسام: (قسم الهندسة المدنية- قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية- قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية- قسم هندسة الحاسب- قسم هندسة العمارة والتخطيط ٌ العمراني- قسم هندسة النفط- قسم الهندسة الكيميائية- قسم الهندسة الجيولوجية- قسم هندسة التعدين- قسم هندسة الطيران- قسم الهندسة البحرية وعمارة السفن- قسم الهندسة النوويةٌ- قسم هندسة المواد والمعادن- قسم الإدارة الهندسية "دراسات عليا فقط").

وتمارس هذه الأقسام مهامها العلمية التخصصية وفق القوانين واللوائح والقرارات ذات العلاقة والتي تشمل في مجملها:

  • الإشراف الأكاديمي على الطلاب المتمثل في التسجيل والتدريس والتقييم.
  • متابعة برامج البحوث والتأليف والترجمة.
  • القيام بإعداد وعقد المؤتمرات والندوات العلمية المتخصصة.
  • إعداد ومراجعة المناهج الدراسية لمواكبة التقدم العلمي واحتياجات المجتمع.
  • تقديم المشورة العلمية التخصصية للمؤسسات الإنتاجية والخدمية بالمجتمع.
  • القيام بالدراسات العلمية والعملية في مجال البحث لحل مشاكل المجتمع ذات العلاقة.
  • المساهمة في وضع الخطط والمقترحات لتسيير العملية التعليمية بالكلية والأقسام.

حقائق حول كلية الهندسة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

276

المنشورات العلمية

321

هيئة التدريس

9723

الطلبة

558

الخريجون

من يعمل بـكلية الهندسة

يوجد بـكلية الهندسة أكثر من 321 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. سامي عمر علي الصادي

سامي الصادي هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة. يعمل السيد سامي الصادي بجامعة طرابلس كـأستاذ منذ 2008-04-21 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الهندسة

تقييم تربة السبخة اعتماداً على مقارنة البيانات الجيوتقنية

تعتبر التربة الطينية من انواع التربة الصعبة ذات المشاكل الهندسية نتيجة لظروف تكوينها والتأسيس عليها يكون صعباً بسبب حدوث الحركة النسبية في المنشأ نتيجة الانتفاخ او الهبوط.ويعتبرالطين من المكونات الرئيسية للسبخة ولهذا اجريت الدراسة الجيوتقنية لتربة السبخة بالمنطقة من سرت الى البريقة حيث تصل عدد العينات الى 300 عينة على طولالمنطقة . والدراسة الجيوتقنية مهمة عند اقامة مشاريع انشاء البنية التحتية مثل المنشآت ,والسكة الحديدية , والطرق , وانابيب الماء والغاز . وفي هذا البحث تم اجراء عدة تحاليل جيوتقنية لهذه التربة لما لديها من مشاكل ولانها من التربة الصعبة.وشملت الدراسة الحقلية التجارب اختبار الاختراق القياسي واختبار التحميل الموقعي واختبار مروحة القص . ومنها صنفت بانها مكونة من تربة رملية مختلطة بنسب متفاوتة من الطين والطمي والاختبارات المعملية مثل اختبارات اللدونة والتحليل المنخلي واختبار الضغط الغير محصور.ومن هذه اوضحت ان التربة منخفضة اللدونة ووجد ان تماسك التربة يزداد بزيادة عدد الطرقات في التربة ومنها يقل هبوط التربة . ونجد ان التربة الطينية متماسكة لان دليل اللدونة PI = 7 – 17 .لقد بينت نتائج المقارنة ان المناطق التي تحتاج لتحسين تميزت بكثافة نسبية ضعيفة ومقاومة قص منخفضة بالاضافة لقيم هبوط عالية آخداً في الاعتبار وجود المياه في السبخة .بينت علاقات المقارنة بين هبوط التربة في كل من الاختراق القياسي والتحميل الموقعي شكل (6.6) ان الهبوط في التربة السبخية في مواقع الدراسة يختلف من نقطة لاخرى ويتراوح من 20 الى 100 مم ومن هذا نجد ان التربة التي تحتاج لعمليات تحسين هي المواقع التي يتعدى الهبوط فيها 25 مم .وبينت العلاقة بين العمق والكثافة النسبية في شكل (7.6) ان الكثافة النسبية ضعيفة من عمق 0 الى 6 متر . Abstract The clay soil is considered one of the difficult types and have engineering problems due to its composition. The foundation upon the clay soil may face some troubles because of relative movement as a result of heave or settlement of the substrate .The clay is one of the main components of the sabkha, therefore the present study was carried out on the geotechnical properties of the sabkha soil along the area from Sirte to Brega. Up to three hundreds samples were taken from the studied area .The geotechnical study is very important for the construction of Infra structure projects , such as huge buildings , railway roads , asphaltic roads and pipes of water and gas. In this research, several geotechnical tests were undertaken for the sabkha soil, because of it is hard and have some problems.The field study included the standard penetration test, load testing and test site fan of the storytelling. According to the different tests, the soil was classified as composed of sandy soil mixed with varying conte- nts of clay and silt .The laboratory tests such as tests for plasticity, sieve analysis and unconfined compression test were performed. These showed that low soil plasticity and found that the cohesion of the soil increases with the number of blows in the soil, associated with settlement of the soil. We find that the clay soil is cohsion because it has coherent index plasticity PI = 7 - 17. The results of the comparison showed that the areas that need to improvement are characterized by relatively low density and low values of resistance to shear , in addition high values of settlement, with taking into consideration into account the presence of water in the sabkha. The relationships between the comparative settlement of soil in each of the standard penetration site and download the form fig. (6.6) that settlement of the sabkha soil in the studied sites varies from one point to another, ranging from 20 to 100 mm .Therefore we find that the soil which needs to improvement processes is located in the sites that have settlement which exceeds than 25 mm. The relationship between the depth and relative density fig. (7.6) showed that the relative density is weak from a depth of 0 to 6 meters.
سالمة ابراهيم محمد (2010)
Publisher's website

The Current Awareness of Just-In-Time Techniques within the Libyan Textile Private Industry: A Case Study

Almost all Libyan industries (both private and public) have struggled with many difficulties during the past three decades due to many problems. These problems have created a strongly negative impact on the productivity and utilization of many companies within Libya. This paper studies the current awareness and implementation levels of Just-In-Time (JIT) within the Libyan Textile private industry. A survey has been applied in this study using an intensive detailed questionnaire. Based on the analysis of the survey responses, the results show that the management body within the surveyed companies has a modest strategy towards most of the areas that are considered as being very crucial in any successful implementation of JIT. The results also show a variation within the implementation levels of the JIT elements as these varies between Low and Acceptable levels. The paper has also identified limitations within the investigated areas within this industry, and has pointed to areas where senior managers within the Libyan textile industry should take immediate actions in order to achieve effective implementation of JIT within their companies. arabic 17 English 88
ٌRajab HOKOMA(7-2010)
Publisher's website

الكمرات والبلاطات على القواعد المرنة

نتقدم بهذه الدراسة، التي تعالج مشكلة من أهم المشكلات الهندسية حيث أن الأساسات على القواعد المرنة تشكل مشكلة تقنية شائعة في مجال الهندسة المدنية وقد تم أقتراح العديد من الحلول لها في السنوات الأخيرة لقد بقى أعتبار مرونة التربة تحت الأساسات مهملاً لفترة طويلة، وذلك نظراً لصعوبة الحل الرياضي من جهة، بالإضافة إلى عدم وجود نظريات ثابتة ومحققة دوماً، وما ذلك الا بسبب عدم وجود خواص ثابتة لتربة القواعد، موضوع البحث ومع تقدم العلوم والهندسية منها بشكل خاص، ونتيجة للإبحاث والتجارب التي لاحصر لها، والتي أستند إليها العديد من الفرضيات والنظريات المتتابعة، وبفضل الوسائل التعليمية، التي مكنت من حل أعقد المسائل الرياضية، فقد تمكن التوصل إلى بعض الحلول المقبولة من الناحية النظرية، إلى جانب أنها أعطت نتائج عملية جيدة، كما سنرى في الدراسات والحلول المقدمة ضمن هذه الدراسة وبالنظر لأهمية الأساسات وخطورتها بالنسبة لكافة المنشآت الهندسية، فإننا نأمل أن يلقى الموضوع كل ما يستحقه من اهتمام ومتابعة.
زينب عمر القضقاض (2006)
Publisher's website

المجلات العلمية

بعض المجلات العلمية التي تصدر عن كلية الهندسة