أول ملتقى لخريجات وخريجي كلية العلوم

 

بعد ستة عقود من تأسيس كلية العلوم - جامعه طرابلس ، وتخريج آلاف الخريجات و الخريجين عبر أكثر من خمسين دفعة :
تم صباح الامس السبت السادس من يناير 2018 بمدرج المرحوم باذن الله ا.د. منصور مخلوف بقسم الكيمياء بالكليه ، عقد أول ملتقى لخريجات و خريجي كلية العلوم بغرض التحضير و التمهيد السليم لتأسيس اول رابطة ليبية جامعة لخريجي و خريجات الكلية، والتي سبق التنويه عنها منذ عدة أيام في اليوم الختامي لإحتفالية الكلية بالذكرى الستين لتأسيسها،كما سبق الإعلان عن اللقاء عبر صفحة الكلية و صفحات عديدة في شبكاتالتواصل الاجتماعي . .
رغم صعوبة إعادة تجميع و لقاء الخريجين و الخريجات بعد كل تلك العقود، الا انه كان من الضروري المبادرة بالدعوة لهذا اللقاء في خضم احتفالنا بالذكرى الستين لكليتنا العلوم،ومن ثم نحضر للقاء الموسع التأسيسي بحضور اكبر عدد من خريجاتنا و خريجينا من كل مناطق الوطن.
أُستهل اللقاء بالترحاب و التعارف و تجديد اللقاء تلاها حسب البرنامج كلمة افتتاحية مرحبة تلتها كلمة عمادة الكلية قدمتها د.كريمة الشريف وكيل الكلية تلتها كلمة د.ابوبكر السويحلي الذي أكد إحتضان الكلية و الجامعة لفكرة ملتقيات الخريجين و الخريجات و ادراكهما لاهمية دور هذا النوع من الروافد المعرفية الاجتماعية لدور الجامعه ثم طلب من أكبر الخريجين من الدفعة الأولى ان يدلي بدلوه ليعطي ذاك البعد الحميمي التاريخي للحدث ، فتحدث د.رمضان ميلود الكيش وزان كلمته بقصيدة بالمناسبة. تلى ذلك عرض شرائح لفكرة الملتقى/ الرابطة قدمه موجزا و سريعا الجيولوجي الاستاذ عبدالمنعم سبيطه عبر عشر شرائح شملت الرؤية و الرسالة و الاهداف و الممكنات الوسائل بالإضافة الى جملة من القيم التي عبر عنها د.عبداللطيف النجار في منشور سابق له كتبه بالإنجليزية عن ستة قصص صغيرة عبرت عن ستة قيم كبيرة وتم عرضها بنصها الانجليزي الى جانب مختارات من روائع الجمل و العبارات المستخدمة لملتقيات خريجين و خريجات مشابهة في جامعات عالمية كبرى كان لخريجي و خريجات كلية العلوم في مراحل دراساتهم العليا حضورا فيها مثل جامعات ستانفورد في الولايات المتحدة و اكسفورد و الإمبيريال كولليج في اللملكة المتحدة. شارك الحاضرون و الحاضرات بكل ما هو مفيد و مثرٍ من افكار عن الاهداف و خطة العمل و غرس قيم العمل التطوعي العلمي الاجتماعي .. ،
ختمت الدقائق الاخيرة بإختيار لجنة متابعة التأسيس و التحضير للقاء الموسع التأسيسي القادم وكان جميل الختام بابيات زجلية عامية فيها الذاكرة و الحنين و المحبة و الوفاء لأيام مقاعد الدراسة في قاعات و مدرجات و معامل كلية العلوم كتبها بالمناسبة و قدمها و ختم بها اللقاء الاستاذ عبدالمنعم سبيطه وكان الشكر لقسم الكيمياء و رئيسه د محمد اللافي، ولكلية العلوم وبالخصوص لوكيل الكلية د.كريمة الشريف ود.ابوبكر السويحلي ود.خالد عون و د.جمال إندير و د.زياد حبيب والأستاذ عبدالمنعم سبيطه ولكل باقي فريق العمل و التصوير و التحضير.. لينتهي اللقاء الحميمي الذي تخللته الابتسامات و الضحكات و القفشات ..
ويواصل الخريجات و الخريجون حديث الذكريات و تجديد اللقاء مع رشفات الشاي و القهوة .. في انتظار موعد الملتقى الكبير بإذن الله.